سيناريوهات القرن القادم ــ 1

2020-06-09T00:43:53+02:00
مقالات
26 مايو 2020آخر تحديث : الثلاثاء 9 يونيو 2020 - 12:43 صباحًا
سيناريوهات القرن القادم ــ 1

الصين تقود العالم نحو نظام عالمي جديد غير ليبرالي

بقلم : أحمد عزت سليم … مستشار التحرير

مع مرور الوقت واستمرار الأزمة ، تزداد احتمالية الصراع وأن ستستمر التدابير الوقائية إلى حد ما حتى نهاية عام 2020 وربما لفترة أطول ، سواء بسبب موجات جديدة من حالات تفشي COVID-19 أو فشل معظم البلدان في إزالة القيود المفروضة على الحياة اليومية دون ارتفاع حاد في منحنى المرض الخطير و معدل الوفيات ، وفي هذه الظروف ، سيتغير الروتين اليومي لمعظم الناس في العالم بطريقة تعزز الاتجاهات المسجلة في الأشهر الأخيرة – الابتعاد الاجتماعي ، والانتقال إلى العمل عبر الإنترنت ، والاعتماد على الولادات ، وتجنب النقل العام والأماكن المزدحمة . تعتبر إجراءات الصين في مواجهة تفشي الفيروس أكثر ملاءمة للتعامل مع الأزمة المستمرة التي تتكشف في هذا السيناريو . لذلك ، من الممكن أن تكون هناك فجوة كبيرة بين التعافي المبكر للصين ( ربما حتى في الربع الأخير من هذا العام ) والمشاكل المستمرة في عملية إدارة الأزمات والانتعاش المتأخر وكما فى الولايات المتحدة الأمريكية ، ربما فقط في للربع الثاني من العام  2021 ، في هذه الحالة ،  وكما هو متوقع سيكون من الصعب إجراء انتخابات رئاسية في الولايات المتحدة في نوفمبر 2020 ، ويمكن أن تقوض شرعية النتائج المشكوك فيها وتعوق القرارات الحيوية ( على سبيل المثال ، إذا كانت هناك طعون طويلة أمام المحكمة العليا الأمريكية بشأن النتائج ) .

تشن الصين بالفعل حملة واسعة للعلاقات العامة لتقديم نفسها كقائدة عالمية في النضال ضد الفيروس التاجي ، في هذا السيناريو ، يمكن أن تستغل الضعف الأمريكي لتحقيق موقف يؤدي ، على المدى الأطول ، إلى نظام عالمي غير ليبرالي يقوم على دول قوية ذات سيادة منفصلة ، ولكل منها هويتها الخاصة ، في مثل هذا النظام غير الليبرالي ، ستحترم كل دولة هوية وسيادة جيرانها ، حتى يتمكن الجميع من العيش بسلام وحتى التجارة مع بعضهم البعض ، ومع ذلك ، فإن مثل هذا النظام ينكر فكرة الحقوق الفردية والمدنية العالمية ، وعبور الحدود والثقافات ، ويفضل الدول القومية على المؤسسات الدولية ، وطبقا لهذا السيناريو كما هو متوقع سيدعم الرئيس الروسي فلاديمير بوتين مثل هذا النظام العالمي .

يمكن أن يكون النموذج الصيني للحكم الذاتي الرأسمالي ( نظام موثوق به واقتصاد مركزي مع اقتصاد سوق واستخدام آليات متقدمة ومتطفلة للتتبع والإشراف ) مصدر إلهام مع زيادة الجاذبية حتى في الدول الديمقراطية مع استمرار حالة الطوارئ ، سوف تستمر آليات التتبع والتحكم ( القائمة على البيانات الضخمة والذكاء الاصطناعي ) التي تم تنفيذها في بداية الأزمة في العمل ، وستتبنى بعض الدول أيضًا فكرة ” جزر الإنترنت ” الوطنية المنفصلة عن الشبكة العالمية ، في تنسيق صيني ، وحيث ستستخدم الصين من جانبها آليات المساعدة والاستثمار في مختلف البلدان للحصول على المعلومات التجارية والأمنية والشخصية وكما هو متوقع طبقا لهذا السيناريو .

وفي الشرق الأوسط ، قد يؤدي هذا السيناريو إلى اختلافات كبيرة في كيفية تعامل البلدان مع أزمة الفيروس ، فقد تستخدم ــ على سبيل المثال ــ  كل من إيران ومصر والأردن والعراق ودول الخليج أنظمتها الأمنية القوية وستكون أكثر نجاحًا ( بمساعدة صينية مهمة ) في التعامل مع الوباء ، وربما يكون هذا هو الحال أيضاً في قطاع غزة والسلطة الفلسطينية في الضفة الغربية، ومع ذلك أيضا ، في مناطق الحرب مثل اليمن وليبيا وسوريا ، من المرجح أن تظهر أزمة إنسانية ضخمة واسعة النطاق ، في هذا السيناريو ، سيكون من الأسهل على المجتمع الدولي التغاضي عن تحركات إيران المتحدية بشأن التطوير النووي ، كما سيعود ذلك إلى حد كبير إلى هيمنة الصين وروسيا ، ويتبع اعتماد المفهوم الكامن وراء النظام العالمي غير الليبرالي فيما يتعلق بسيادة الدول الفردية وعدم الرغبة في التدخل في شؤونها .

موضوعات تهمك:

سيناريوهات مستقبل البشرية الانقراض والانهيار المتكرر والهضبة وما بعد الإنسانية

مستقبل البشرية كموضوع لا مفر منه

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.