رأس الكلـــب ــ1

2020-06-09T00:43:21+02:00
مقالات
27 مايو 2020آخر تحديث : الثلاثاء 9 يونيو 2020 - 12:43 صباحًا
رأس الكلـــب ــ1

بقلم …  أحمد عزت سليم… مستشار التحرير

ــــ رأس الكلب ــ 1

 أـ اجتمعوا .. اجتمعوا ..

      هكذا أخذت عزيزة ستيللا تغنى وتدندن ، وجهها الأبيض ارتفعت حمرته وعلت نجوم السماء شعرها الكستنائى فيزدادوهج ما حولها من هواء . ألقت عزيزه ستيللا بالصباح الباكر على سكرتير السفارة المغربية فى باريس وطلبت منه استمارة حضور مؤتمر القمة الاقتصادية للشرق الأوسط وشمال أفريقيا ، عندماِِِ طلب منها السكرتير مبلغ ألف وثمانمائة دولار ثمناً للاستمارة ، تصاعدت الدولارات الفتية من حقيبتها وطلت من يدها قوية وبراقة ، مدت عزيزه ستيللا أصابعها ونتشت الاستمارة وأوقفتها على أطرافها وراقصتها واستدارت حول نفسها سبع مرات ، وأخذت تدندن وتغنى …

شرفاء الشعوب اجتمعوا … اجتمعوا … اجتمعوا …

    ثم مدت يدها اليسرى وأعطت السكرتير وردة صفراء ، وأخذت معها الصباح الباكر وعادت أدراجها إلى الدندنة فرحة كما كانت أمها حنه تفرح وكما كان أبوها موشيه موصيرى يفرح .

     كانت الوردة الصفراء تضئ بأنوار ثلجية وتخرج منها الثعابين تملأ طرقات السفارة ، يبتلع كبيرها السكرتير ، فلا يصرخ ولا يئن ، يموت …

     أخذت أوراق الاستمارة تتطاير مع أفق شعرها الحريرى ، تخرج الحروف السوداء العريضة جاحظة تسبق الفضاء فتحط عزيزة ستيللا قدميها عليه راسخة فى قوة أقطاب الأرض .

     أعد المسيا لعزيزة ستيللا كل شئ وعلمها كل شئ ، أخيراً ستعود إلى بلاد العرب وتدخل مصر وتستعيد ذكرياتها وتفرح كما كانت أمها حنه تفرح وكما كان أبوها موشية موصيرى يفرح .

     أخذت تملأ الاستمارة غنيمتها الأولى …

            

             اسم العائلة : مظلوم .

             اسمها الأول : عزيزة .

             الوظيـفة  : رئيس مجلس إدارة

             المؤسسـة  : الشركة الدولية العربية للأبحاث الحديثة .

             العنـوان   : شارع القصر العينى ـ منطقة جاردن سيتى ـ القاهرة

             النشــاط  : الأبحاث التسويقية فى الزراعة والاقتصاد.

                          والخدمات والمشروعات ، والاتصالات والمعلومات .

             المشروعات :

             ـ المشروع الرئيسى : تسويق الأبحاث فى مجالات الاتصالات

                                   والاقتصاد الزراعى والمنتجات الغذائية .

            بلد المنشـأ :   مصر .

              اسم الزوج المصاحب : يوسف هارون .

              الجنسية الشخصية    : مصرية .

            عضوية المؤسسة     : عضوفى المنتدى الاقتصادى العالمى

                                      وبمجلس العلاقات الخارجية .

            الخدمات التى تقدمها : مجموعة من الخدمات الاستشارية فى مجالاتها

                   بالإضافة إلى تسهيلات التحويلات المالية والتمويل الاستثمارى .

     ستحزن قليلاً عزيزة ستيللا لأنها كانت تعشق اسم ستيللا ، وكان الجميع فى نقرة صابحة يركعون تحت قدميها قبل أن تغادر مصر إلى قبرص ومنها تذهب إلى أرضها المقدسة ، أرض إسرائيل ، ما أقل التضحية بلقبها الأثير ستيللا فى مقابل عودتها المظفرة إلى مصر وهى راسخة فى قوة أقطاب الأرض ، تروح وتجيئ منها إلى إسرائيل بلا وسيط ولا قبرص ، وحدثتها نفسها بأنها ستعيد ستيللا إلى الوجود … بلا شك كما عاد شعبها إلى أرضه !!

     كتعليمات المسيا ستجد فى انتظارها عندما تصل إلى الدار البيضاء فى الثامن والعشيرن من أكتوبر عام 1994وقبل انعقاد المؤتمر بيومين زوجها يوسف هارون ، سوف يتعرف عليها وحده وسيكون بحوزته وثيقة السفر المصرية.

     فرحت عزيزة وعادت  إلى السفارة المغربية فى باريس ، لم تجد السكرتير ولا الوردة الصفراء ، ووجدت سكرتيراً جديداً ، أعطته الاستمارة مملوءة البيانات ، ابتسم لها ، أعطاها وردة حمراء ، أسرعت إلى خارج السفارة ، ركبت سيارتها، أسرعت  إلى غرفتها المنعزلة فى منزلها المنعزل ، نظرت إلى الوردة وجدت عليها تحية من المسيا وموعد سفرها إلى المؤتمر ، حزمت حقائبها وأدواتها ، ودعت باريس وطارت إلى الدار البيضاء.

     لم تكد قدماها تطئان أرض المطار حتى تقدم إليها يوسف هارون من قلب صالة كبار الزوار ، أعطاها وردة حمراء أخذتها منه ، احتضنته ، وقبلته ، سارا معاً فى الطريق إلى الفندق ، دندنت ، استرجعت ذكرياتها وغنت :

الشعوب تحتنا والأمم تحت أقدامنا …

     أخذت الأميرة نازلى ترقص حول نفسها ، تفرح وتغنى ، ومدام سوارس ترش الماء عليها وتتصاعد على الآهات مسكونة بالمينوراة على أعتاب المسيـا ، تنتشـر ، تملأ فضاءات القصور ، وألوان الليالى الزاهية تأخذ عشق الحبيب الملك لكبيرة الوصيفات مدام قطاوى إلى طبول الحضور الملكى ، فيفرح قطاوى ويطير إلى الهواء ومعه الصفى موشيه موصيرى يصعدان على أفق البلاد فيفور طميها فى صراخ كئيب ، ينتشى المسيا ويبارك القصور ومن فيها ويعلو حتى ينهض معه اللنبى من سريره ، الكل يلتف حول نفسه .. الملك والأميرة والعشيقة والصفى ابن الصفى ، يتصاعد صوت البوق ، يبارك الجميع ، طلب الصفى بن الصفى تشكيل الكتائب اليهودية فى إطار جيش اللنبى ، يوافق على طلب قطاوى ، ويضع إشارات محفورعليها نجمة داود على باريهات جنود الرب ومطرزة بذهب البلاد ، فتئن كبيرة الوصيفات تأخذها الغلمة وتتأوه ، تصرخ فرحة وتفرح معها الأميرة ويغنيان معاً :

                      يا دافيد   .. ، يا فؤاد

                      يا نبيى   .. ، يا حبيبى

                      ” أشـبعنا بالغداة من                

                            رحمتك   فتبتهج وتفرح

                      كل أيامنا “

                      يا دافيد .. يا نبيى

                      يا فؤاد يا حبيبى

                     ” ليظهر فعلك لعبيدك

                      وجلالك لبنيهم “

                      يا دافيد .. ، يا فؤاد

                      يا نبيى .. ، يا حبيبى

موضوعات تهمك:

سيناريوهات القرن القادم ــ 1

سيناريوهات القرن القادم ــ 2

“بدونهم فلن يكون هناك إلهاً”.. إدعاءات لاهوت العهد الإلهى الأبدى(1)

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.