«ت مش مربوطة» دعم شفهي للأنثى في جامعة القاهرة

ثائر رفعت
أسرة
9 مارس 2017آخر تحديث : الخميس 9 مارس 2017 - 11:19 صباحًا
«ت مش مربوطة» دعم شفهي للأنثى في جامعة القاهرة

refgdoi

ارتبط الصمت لفترات طويلة بقضايا المرأة التي على رغم تعرضها لانتهاكات عدة، لم تستطع الإفصاح عنها في ظل ثقافة ذكورية سائدة تنال من الإفصاح عن الخطأ أكثر من نيلها من الخطأ ذاته.

وهذا ما تصدت له مجموعة «أنا الحكاية» عبر ورش تأهيلية لفتيات تلقنهن ثقافة الحكي والإفصاح، وفي ما بعد ينسجن معاً قصصاً روائية شفهية من أوجاع أنثوية يعاد تدويرها بحيث تصبح الأنثى أكثر قدرة على القيادة، ويتم ترديدها لاحقاً بصحبة آلات موسيقية في عرض فني لم يكن منتشراً في مصر.

على مدى ثماني سنوات تعمل مجموعة «أنا الحكاية» على « تكسير صور نمطية رائجة عن النساء والرجال في الإعلام، الأدب، السينما، القصص الشعبية، وحتى قصص الأطفال، في مقابل إيجاد صوت للنساء في قصص وحكايات يصورن من خلالها عالمهن الإنساني الحقيقي».
وتنفذ ذلك عبر ورش عمل تمتد أياماً، يقدمن فيها جانباً نظرياً عن النسوية (مجموعة نظريات اجتماعية وحركات سياسية وفلسفات أخلاقية تحركها دوافع متعلقة بقضايا المرأة) ثم جوانب عملية عبر إعادة تشكيل قصص وأشعار من منظور نسوي ينتصر للمرأة. وفي مرحلة أخيرة تتيح الورش فرصة كتابة قصص جديدة من وحي تجارب المشاركين أو تخيلاتهم بشرط ألا تنساق إلى الواقع الذكوري، وتمنح فيها المرأة حق التغيير وتقرير المصير.
وعلى رغم هدف المجموعة النسوي فإنها تحرص على وجود العنصر الذكوري في ورشها «لدوره في دعم قضايا المرأة وضرورة تبنيه لحقوقها».
قدمت مجموعة «أنا الحكاية» أمس أحد عروضها على مسرح كلية الحقوق في جامعة القاهرة بالتزامن مع احتفالات اليوم العالمي للمرأة باسم «ت مش مربوطة»، ويتضمن عشر قصص من عروض متنوعة تتناول حق الفتيات في التعليم ومواجهة الزواج المبكر، ومواجهة أنماط معينة يفرضها المجتمع على الفتيات باعتبارها أموراً مثالية منها شكل الجسد.
وتناول العرض فكرة تقبل الفتيات أنفسهن والسعي إلى التغيير بدوافع ذاتية لا لإرضاء المجتمع، وقيم المشاركة والمساواة، «عبر إدراج تلك المفاهيم بصورة غير مباشرة في القصة التي تؤدي الدور الرئيس في العرض، فإذا لم تكن القصة جذابة وطريقة إلقائها ممتعة قادرة على جذب الجمهور، لن يحقق العرض أهدافه من تقديم مضامين عبر الفن»، وفقاً لإحدى مؤسسات المجموعة الدكتورة منى إبراهيم.
وتشير إبراهيم مؤسسة «أنا الحكاية» إلى أن «فئة الشباب هي الأكثر تقبلاً للمفهوم النسوي القائم على المساواة، وبات الحديث عن مشاركة الزوج للزوجة في أعمال المنزل مسلّماً به بين كثير من المقبلين على الزواج، بعدما كانت تلك الأعمال حكراً على المرأة في منظور ذكوري بدأ يتلاشى، وإن كان لا يزال أمامنا الكثير من الوقت لأن قضايا الوعي تحتاج إلى عقود من العمل».
«أنا الحكاية العازفة عن البوح والمحرضة عليه… أنا قائلة القول ومشكلة الصور… حاملة الفكر وناثرة الأثر… أنا فَكّ السر ومعقله… وأنا المثقلة بهمّ الانحياز والتحريض وتحريف الوعي أهضم كل ما في جوفي ساعية نحو الحكمة». هذا أحد أشعار المجموعة التي بدأت العمل عام 1998 ضمن مشروع «قالت الراوية» التابع لمؤسسة «المرأة والذاكرة» والذي عمل على إعادة كتابة حكايات شعبية وقصص من «ألف ليلة وليلة» من منظور نسوي.
نالت المجموعة، التي تتولى إلى جانب عروض الحكي كتابة أشعار أغانٍ تتلاءم مع هدف المجموعة وتلحينها وغنائها عبر العضو فيها إيمان صـــلاح، شــهادات تقـــــدير عـــدة، منها شـــهادة في مهرجان «دوم» الأول للحكي في مدينة قنا العام الماضي.

الحياة

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.