الصين تريد هزيمته في الانتخابات الرئاسية .. ترامب يقول

2020-04-30T17:35:46+02:00
غير مصنف
30 أبريل 2020آخر تحديث : الخميس 30 أبريل 2020 - 5:35 مساءً
الصين تريد هزيمته في الانتخابات الرئاسية .. ترامب يقول

أعلن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، في وقت باكر صباح اليوم الخميس، أن الصين تريد هزيمته في الانتخابات الرئاسية المقبلة يأتي ذلك في ظل الأزمة التي تعانيها الولايات المتحدة في مكافحة فيروس كورونا حيث أنها الدولة الأكثر تضررا في العالم.

وقال ترامب في حديثه لوكالة رويترز للأنباء في المكتب البيضاوي، أن لديه اعتقاد بأن أسلوب إدارة الصين لأزمة فيروس كورونا تدل على أن بكين على استعداد لفعل كل ما بوسعها لكي ينهزم في سباق الانتخابات الرئاسية لفترة ثانية في الانتخابات المزمع عقدها في نوفمبر/ تشرين الثاني.

وأكد ترامب أن الصين تريد هزيمته في الانتخابات الرئاسية وفوز منافسه.

وذكر ترامب في مقابلة مع رويترز، أن الصين كان يجب عليها لعب دور أكبر في تعريف العالم بفيروس كورونا بشكل أسرع.

وحمل الرئيس الأمريكي الصين المسؤولية مجددا عن تفشي وباء فيروس كورونا، قائلا أن لديه خيارات مختلفة فيما يتعلق بالعواقب التي يجب أن تتحملها الصين جراء الفيروس، مضيفا “يمكنني فعل الكثير”.

وحول ما إذا ينوي فرض رسوم على الصين أكد ترامب ان هناك أمور كثيرة يمكن فعلها مشيرا إلى أن إدارته تدرس ما حدث.

وفي حديثه قال أن لديه اعتقادا بأن بكين ترغب في أن يفوز خصمه المرشح المحتمل جو بايدن من أجل تخفيف الضغوطات التي فرضها هو على الصين فيما يتعلق بالتجارة وقضايا أخرى.

وأكد أن المسؤولين الصينيين يستخدمون العلاقات العامة دائما من أجل محاولة إظهار أنفسهم وكأنهم الطرف البرئ، على حد قوله.

وأشار إلى أن هناك اتفاق تجاري أبرمه مع الرئيس الصيني شي جين بينغ يهدف من أجل تقلييل العجز التجاري الامريكي المزمن مع الصين، مشيرا إلى أنه اختل اختلالا شديدا وذلك بسبب التداعيات الاقتصادية للفيروس.

وكان مسؤول كبير في إدارة ترامب قد ذكر أمس وفقا لما نقلت الوكالة ذاتها عن أن الرئيس الأمريكي توصل إلى هدنة غير رسمية مع نظيره الصيني وذلك في حرب التصريجات التي وقعت بينهما في وقت سابق، مؤكدا أنهما اتفقا على التهدئة كلاميا في مكالمة هاتفية جرت بأواخر مارس/ آذار الماضي. إلا أن الهدنة قد انتهت على ما يبدو أمس.

موضوعات تهمك:

ترامب يقول أنه على علم بحالة زعيم كوريا الشمالية

ترامب يواصل الاختفاء ويكتفي بتويتر لشن هجماته

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.