6 كوارث قد تمحو البشرية

2020-06-09T00:39:37+02:00
قضايا ودراسات
8 يونيو 2020آخر تحديث : الثلاثاء 9 يونيو 2020 - 12:39 صباحًا
6 كوارث قد تمحو البشرية

6 كوارث قد تمحو البشرية

 بقلم : ـــ أحمد عزت سليم …  مستشار التحرير

 ـــ إذا سأل الإنسان نفسه في هذا الزمن / الآن ما هو أكبر تهديد للوجود البشري ؟

فمن المحتمل أن تفكر في الحرب النووية أو الاحتباس الحراري أو مرض وبائي واسع النطاق والإنتشار كما يحدث الأن مع الإنتشار العالمى لتهديد ” الكرونا ” ـ ولكن على افتراض أننا كبشر مقاوم طوال تاريخه قادرون على التغلب على هذه التحديات ، هل نحن آمنون حقًا ؟

تبدو الحياة على كوكبنا الصغير الأزرق آمنة حتى نكون على معرفة ودراية مؤكدة بما يكمن في الفضاء ، إن الكوارث الكونية التالية ليست سوى عدد قليل من الطرق التي يمكن أن تتعرض فيها البشرية لخطر شديد يهدد وجودها أو حتى محوها وبالكامل وعلى النحو التالى : ــــ

  1. التوهج الشمسي عالي الطاقة

شمسنا ليست نجمة مسالمة كما إعتقد وكما قد يعتقد الإنسان في البداية ، يخلق مجالات مغناطيسية قوية تولد بقع شمس رائعة ، وأحيانًا أكبر عدة مرات من الأرض ، كما أنه يخرج تيارًا من الجسيمات والإشعاع – الرياح الشمسية ، إذا تم السيطرة عليها من قبل المجال المغناطيسي للأرض ، فإن هذه الرياح يمكن أن تسبب أضواء شمالية وجنوبية جميلة رائعة ، ولكن عندما يصبح أقوى ، يمكن أن يؤثر أيضًا على الاتصال اللاسلكي أو يتسبب في انقطاع التيار الكهربائي .

فقد ضربت أقوى عاصفة شمسية مغناطيسية موثقة الأرض في عام 1859، وقد تسبب الحادث ، الذي يسمى حدث كارينغتون ، في حدوث تداخل كبير مع المعدات الصغيرة نوعًا ما ، ولا بد أن مثل هذه الأحداث حدثت عدة مرات في الماضي أيضًا ، مع بقاء البشر على قيد الحياة ، ولكن في هذه السنوات الأخيرة أصبحنا نعتمد بشكل كامل على المعدات الإلكترونية ، الحقيقة أنه إذا أننا كنا سنعاني كثيرًا إذا قللنا من مخاطر كارينغتون المحتمل أو حتى الحدث الأقوى فعلى الرغم من أن هذا لن يمحو الإنسانية على الفور ، إلا أنه سيمثل تحديًا كبيرًا . لن يكون هناك كهرباء أو تدفئة أو تكييف أو نظام تحديد المواقع العالمي (GPS) أو الإنترنت – ستصبح الأطعمة والأدوية سيئة .

2- تأثير الكويكب

نحن الآن ندرك جيدًا المخاطر التي يمكن أن تشكلها الكويكبات للبشرية – بعد كل شيء ، يعتقد أنها قد ساهمت في انقراض الديناصورات ، لقد جعلتنا الأبحاث الحديثة على دراية بالمجموعة الكبيرة من الصخور الفضائية في نظامنا الشمسي والتي يمكن أن تشكل خطرًا علينا …

لقد بين الفنان دون ديفيس وهو من مواليد 21 أكتوبر 1952في لوحاته الفنية المعروفة بتصويرها للمواضيع المتعلقة بالفضاء وبتأثيرات تطوراتها الخطيرة حيث  رسم العديد من الصور لناسا وقد تضمن فن ناسا تصويرًا داخليًا لمستعمرات الفضاء العملاقة وتأثيراتها وإذا كنا من خلاله نحن في نقطة البداية في تصور وتطوير أنظمة لحمايتنا من بعض الكويكبات الأصغر التي يمكن أن تضربنا ، ولكننا نحن عاجزون تماما عن المواجهة وإن  لم ولن يدمروا الأرض دائمًا أو حتى يجعلوها غير صالحة للسكن ،  ولكن يمكنهم محو الإنسانية عن طريق التسبب في أمواج تسونامي وحرائق وكوارث طبيعية أخرى .

  1. توسيع الشمس

عندما تحدث الأخطار الكونية السابقة في فاعلية حركية قوية ، فعلى وجه اليقين أن شمسنا ستنهي حياتها في 7.72 مليار سنة ، عند هذه النقطة ، سوف تتخلص من الغلاف الجوي الخارجي لتشكل سديمًا كوكبيًا ، وينتهي بها الأمر إلى بقايا نجمية تعرف باسم “القزم الأبيض” .

لكن الإنسانية لن تختبر هذه المراحل النهائية فكلما كبرت الشمس ، ستصبح أكثر برودة وأكبر ، في الوقت الذي تصبح فيه عملاقًا نجميًا ، سيكون كبيرًا بما يكفي لابتلاع كل من عطارد والزهرة ، قد تبدو الأرض آمنة في هذه المرحلة ، لكن الشمس ستخلق أيضًا رياحًا شمسية قوية جدًا ستبطئ الأرض ، ونتيجة لذلك ، في حوالي 7.59 مليار سنة ، سوف يدور كوكبنا في الطبقات الخارجية للنجم المحتضر الممدد بشكل كبير وسيذوب إلى الأبد .

  1. انفجار أشعة جاما المحلية

يمكن أن تحدث انفجارات طاقة شديدة للغاية تسمى انفجارات أشعة جاما بسبب أنظمة النجوم الثنائية (نجمان يدوران حول مركز مشترك) والمستعرات الأعظمية (النجوم المتفجرة) ، إن انفجارات الطاقة هذه قوية للغاية لأنها تركز طاقتها في شعاع ضيق لا يستمر أكثر من ثوانٍ أو دقائق ، يمكن أن يؤدي الإشعاع الناتج عن المرء إلى إتلاف طبقة الأوزون وتدميرها ، مما يجعل الحياة عرضة لأشعة الشمس فوق البنفسجية القاسية .

وقد اكتشف علماء الفلك نظام النجوم – WR 104 – وهو نام ثلاثى النجوم والذي يمكن أن يستضيف مثل هذا الحدث ، تقع WR 104 على بعد حوالي 5200-7500 سنة ضوئية ، وهي ليست بعيدة بما يكفي لتكون آمنة ، ومع ماقد يحدث منه وبه من الانفجارات ومع احتمال للعلماء أن تفوت الأرض هذه الحزمة تمامًا .

  1. السوبرنوفا القريبة

تحدث انفجارات مستعرة بقوة عظيمة التأثير لنهاية حياة نجم بإنفجاره وفي المتوسط ​​مرة أو مرتين كل 100 عام في مجرتنا درب التبانة ومن المرجح أن تحدث بالقرب من المركز الكثيف لدرب التبانة ونحن على بعد ثلثي الطريق من الوسط  وقد يكون في هذا حماية لكوكبنا وعلى الرغم من خطورة هذه الإنفجارات التى قد تنطلق فة مدة10 ثوان وتطلق أكثر من 1058 نيوترينوا وهي جسيمات دون الذرية, أصغر بكثير من كتلة الألكترون لاتحمل أي شحنة كهربائية وينتج من تحلل بعض النظائر المشعة , ويحصل عندها فقدان في الطاقة والتى يمكن لملايين من هذه الجسيمات أن تخترق أجسامنا وجميع المواد المحيطة بنا وكما أكدت ذلك وكالة ناسا / ووكالة الفضاء الأوروبية ، CC BY-SA

ومن المتوقع وجود إنفجار أعظم قريب قريبًا ومن النجم Betelgeuse – العملاق أحمر الضخم والذى يقترب من نهاية حياته – في كوكبة Orion على بعد 460-650 سنة ضوئية فقط وحيث يمكن أن تصبح المستعر الإنفجارى الأعظم الآن أو في المليون سنة القادمة لحسن الحظ ، وقد قدّر علماء الفلك أن السوبرنوفا ستحتاج إلى أن تكون في غضون 50 سنة ضوئية على الأقل منا لإشعاعها لإحداث تلف خطير لطبقة الأوزون وكما توقع العلماء  أن هذا النجم بالذات لا ينبغي أن يكون مصدر قلق كبير .

  1. تحريك النجوم

في هذه الأحوال القائمة ، قد يقترب نجم متجول في طريقه عبر مجرة ​​درب التبانة من شمسنا لدرجة أنه سيتفاعل مع “سحابة أورت” الصخرية على حافة النظام الشمسي ، وهو مصدر مذنباتنا حيث تعتبر فلكيا هي سحابة التى تحيط بالمجموعة الشمسية وتعتبر المصدر الرئيسي لذلك وتحتوي على آلاف الكويكبات ومما قد يؤدي إلى زيادة فرصة اصطدام مذنب ضخم بالأرض .

تتبع الشمس نفسها مسارًا عبر درب التبانة يأخذ كوكبنا الأرضى عبر بقع كثيفة أو أقل من الغاز بين النجوم ، حاليًا داخل فقاعة أقل كثافة تم إنشاؤها بواسطة مستعر أعظم ووما قد تساعد الرياح الشمسية والمجال المغناطيسي الشمسي في إنشاء منطقة تشبه الفقاعة التى تحيط بنظامنا الشمسي – الغلاف الشمسي – والتي تحمينا من التفاعل مع الوسط النجمي ، ومن المنتظر عندما نغادر هذه المنطقة بعد 20000 إلى 50.000 سنة (اعتمادًا على الملاحظات والنماذج الفلكية الحالية) ، قد يكون الغلاف الشمسي أقل فعالية ، مما يعرض الأرض لمخاطر وتواجه زيادة تغير المناخ مما يجعل الحياة أكثر صعوبة للبشرية – إن لم تكن  الحياة مستحيلة .

والحياة تستمر بالمقاومة …

نهاية البشرية على الأرض هي أمر مسلم به ، لكن هذا ليس شيئًا يجعلنا نزحف تحت الطاولة ، إنه شيء لا يمكننا تغييره ، على غرار حياتنا التي لها بداية ونهاية محددة.. هذا ما يميزنا ويجعلنا ندرك أن الشيء الوحيد الذي يمكننا القيام به هو الاستفادة القصوى من وقتنا على الأرض ، خاصة عندما نعلم أن الأرض تحتاج إلى توازن دقيق للحفاظ على الإنسانية …

جميع السيناريوهات المذكورة أعلاه تحتوي على تدمير محتمل ، ولكن في كل حالة تقدم أيضًا الجمال والعجب والدهشة ، وفي كثير من الحالات لابد من المقاومة التى خلق بها الإنسان والتى تغلبت على كل ما وجههه من كوارث كونية وطبيعية وبشرية لذا ، بدلاً من النظر إلى سماء الليل والتساؤل عما سيقتلنا ، يجب أن نتعجب من عمق الفضاء والعجائب فيه والطبيعة السامية للكون ويجب أن نستوحى من الفضاء ما يقدم لنا المستقبل والمعنى والحياة والمقاومة التى خلق الله عز وجل بها البشر .

الكوارث تشكل مستقبل البشرية

هل تغير الكوارث مسار الإنسانية ؟

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.