هل يستطيع العالم القضاء على المجاعة والتردى الصحى والأمية ؟ !!  

2020-06-15T15:52:42+02:00
قضايا ودراسات
15 يونيو 2020آخر تحديث : الإثنين 15 يونيو 2020 - 3:52 مساءً
 هل يستطيع العالم القضاء على المجاعة والتردى الصحى والأمية ؟ !!  

 هل يستطيع العالم القضاء على المجاعة والتردى الصحى والأمية ؟ !!  

  •  ــ بقلم:  أحمد عزت سليم …. مستشار التحرير

إن مشكلة الغذاء العالمية هي حالة معقدة للغاية تنطوي على عدد لا يحصى من التفاعل بين الأنظمة التكنولوجية والاقتصادية والإجتماعية والبيئية والثقافية والجغرافية والسياسية … كل مشكلة أخرى تواجه البشرية متعددة الأبعاد بالمثل… إن جمعها معًا ثم تقديم مجموعة من الاستراتيجيات التي تهدف إلى ” حل ” هذه المشكلات المعقدة للغاية أمر شاق ، وبالنسبة لكل الأنطمة العالمية  ….

لتقديم الإستراتيجيات لحل هذه المشكلة فمن الواضح أن التعامل مع مشكلة معقدة وكبيرة مثل حالة الغذاء العالمية في صفحات قليلة أمر صعب ، في أحسن الأحوال – إذا كان القصد هو تقديم عملية تفصيلية خطوة بخطوة أو إدراج كل مكون من مكونات العالم ضمن إستراتيجيات متعددة ومنها وكما حددها الخبراء :ـــ

الاستراتيجية الأولى : ـــ القضاء على المجاعة وسوء التغذية / تغذية الإنسان :ـــ بإستهداف19  مليار دولار سنويًا لمدة عشر سنوات ، مخصصة على النحو التالى : ـــ 2 مليار دولار سنويًا لوكالة إغاثة المجاعة الدولية – تنفق على احتياطي الحبوب الدولي والإغاثة الطارئة من المجاعة ؛ إنفاق 10 مليار دولار سنويًا على تعليم المزارعين من خلال خدمات الإرشاد الموسعة على نطاق واسع داخل البلد والتي تعلم / تثبت الزراعة المستدامة ، واستخدام مصادر الأسمدة المحلية ، وتقنيات إدارة الآفات والتربة ، والحفاظ على ما بعد الحصاد ، والتي توفر حوافز واضحة للسوق لزيادة الإنتاج المحلي ؛ 7 مليار دولار سنويًا لتطوير الأسمدة المحلية .

المجاعة - الساعة الخامسة والعشرون

الاستراتيجية الثانية : ـــ  أ ـــ توفير الرعاية الصحية للجميع 15 مليار دولار سنويًا لمدة عشر سنوات تنفق على توفير الرعاية الصحية الأولية من خلال العاملين الصحيين المجتمعيين في جميع المناطق في العالم التي لا تستطيع الوصول إلى الرعاية الصحية   ــــ بتوفير رعاية صحية خاصة للأطفال : ـــ في غضون 15 مليار دولار ، يتم إنفاق 2.5 مليار دولار سنويًا على : أ ــ توفير فيتامين أ للأطفال الذين يفتقرون إليه في نظامهم الغذائي ، وبالتالي منع العمى لدى 250.000 طفل / عام .المجاعة1 - الساعة الخامسة والعشرون

 ـــ ب ـــ توفير علاج الجفاف عن طريق الفم للأطفال المصابين بإسهال شديد

 ـــ ج ـــ تحصين مليار طفل في العالم النامي ضد الحصبة والسل والدفتيريا والسعال الديكي وشلل الأطفال والكزاز ، مما يمنع وفاة 6-7 مليون طفل / سنة.


ــــ د ـــ تنفيذ عملى لبرنامج نقص اليود 40 دولارًا مليون دولار سنويًا لإضافة اليود إلى ملح الطعام للقضاء على نقص اليود ، وبالتالي تقليل 566 مليون شخص يعانون من الإصابة بتضخم الغدة الدرقية وعدم الإضافة إلى 3 ملايين يعانون من الحنجرة العلنية.
ــــ هــ ـــ تنفيذ برنامج الوقاية من الإيدز ومكافحته بــ 6 مليارات دولار في السنة مخصصة على النحو التالي : 3 مليارات دولار في السنة لبرنامج عالمي لتعليم الوقاية من الإيدز ؛ 2 مليار دولار سنويًا لتوفير العلاج بالعقاقير المتعددة لمرضى الإيدز في العالم النامي ؛ مليار دولار سنويًا للبحث والتطوير من أجل لقاح أو علاج للإيدز .

الاستراتيجية الثالثة : ـــ إستمرارية القضاء على السكن والتشرد غير الملائمين : ـــ وقد تم إنفاق 21 مليار دولار سنويًا لمدة عشر سنوات على توفير المواد والأدوات والتقنيات المتاحة للأشخاص الذين ليس لديهم سكن مناسب. المجاعة2 - الساعة الخامسة والعشرون

 الاستراتيجية الرابعة : ـــ توفير مياه نظيفة وفيرة وبما قيمته 10 مليارات دولار سنويًا لمدة عشر سنوات تنفق على توفير المواد والأدوات والتدريب اللازم لبناء وصيانة الآبار اللازمة وأنابيب المياه والصرف الصحي ومرافق الصرف الصحي وأنظمة تنقية المياه

الاستراتيجية الخامسة : ـــ القضاء على الأمية وبتكاليف تصل إلى 5 مليارات دولار سنويا لمدة عشر سنوات ومع  إنفاق 2 مليار دولار على نظام من 10 إلى 12 قمرا صناعيا للاتصالات وإطلاقها ؛ تم إنفاق ملياري دولار على عشرة ملايين جهاز تلفزيون ، وأجهزة استقبال أطباق الأقمار الصناعية ، ووحدات الطاقة الكهروضوئية / البطاريات من أجل الطاقة – وكلها موضوعة في مدارس القرى والمناطق الأخرى المطلوبة في جميع أنحاء مناطق الأمية العالية ؛ والباقي (90 ٪ من الأموال ) ينفق على برمجة محو الأمية المناسبة ثقافياً .

فهل يستطيع العالم القضاء على المجاعة والتردى الصحى والأمية من خلال هذه الإستراتيجيات ؟ !! 

موضوعات تهمك:

مصائب البشرية مستمرة  ــ 1

أسباب حدوث الإنهيار الحضارى

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.