هل تنقرض البشرية مع الذكاء الإصطناعى؟

قضايامميزة
11 مارس 2020آخر تحديث : الأربعاء 11 مارس 2020 - 11:15 مساءً
هل تنقرض البشرية مع الذكاء الإصطناعى؟

هل تنقرض البشرية مع الذكاء الإصطناعى؟

هل عالمنا سيديرة الذكاء الإصطناعى؟

العديد من التساؤلات تطرح نفسها على المستوى العالمى بشأن مستقبليات الإنسان مع التقدم العلمى والتكنولوجى المستمر والمتلاحق بقوة فهل سيشكل الذكاء الإصطناعى المستقبل وسيكون من الممكن في المستقبل تصميم كائن حي جديد تمامًا على أساس البيولوجيا التخليقية أو على أساس تكنولوجيا الإنترنت؟ أو كلاهما معا؟ هل يمكن “تحميل” سيرتنا الذاتية الشخصية ووعينا الذاتي في شكل حياة هجينة سريعة الزوال أو في روبوتات متقدمة؟ و”تحميل” أنماط نشاط الدماغ حتى ذاكرة كاملة في أجهزة الكمبيوتر المتقدمة هدفًا نهائيًا في المستقبل البعيد بإستخدام الذكاء الإصطناعى ، وهل سيكون من الممكن أن يشعر “عقلنا” في النهاية بمزيد من الإحساس بأنك في بيتك في ماكينة يمكن الاعتماد عليها بدلاً من الجسم البشري الضعيف والمميت؟ وهل سوف يصبح حقيقة واقعة في غضون 200 عام قادمة أن “أجهزة استشعار” صغيرة جدًا يتم حقنها في مجرى الدم سيتم تصميمها لتمريرها إلى الدماغ أو الأنسجة والأعضاء الأخرى …؟  ، ويؤكد بعض العلماء أن في حالة استمرار التطورات العلمية والتكنولوجية فإنه مع الذكاء الاصطناعي خلال 50 عامًا القادمة سيتم بناء أجهزة الكمبيوتر المنزلية بقدرة الدماغ البشري وأن عالمنا المستقبلي سيديره الذكاء الاصطناعي كما يرى العالم ديرك مياجر.

صاغ جون مكارثي لأول مرة مصطلح الذكاء الاصطناعي في عام 1956 عندما دعا مجموعة من الباحثين من مجموعات متنوعة التخصصات بما في ذلك على سبيل المثال لا الحصر محاكاة اللغة ، وشبكات الخلايا العصبية ، ونظرية التعقيد ، إلى ورشة عمل سمىت مشروع أبحاث صيف دارتموث حول الذكاء الاصطناعي لمناقشة ما يمكن أن يكون مجال الذكاء الاصطناعى في المستقبل ، وقد اجتمع الباحثون لتوضيح وتطوير المفاهيم حول “آلات التفكير” التي كانت متباينة للغاية واختار مكارثي اسم الذكاء الاصطناعي بحيادية لتجنب تسليط الضوء على أحد المسارات التي يتم متابعتها في ذلك الوقت لمجال “آلات التفكير” التي تضمنت علم التحكم الآلي ، نظرية الأوتوماتة ومعالجة المعلومات المعقدة وأعلن الاقتراح الخاص بالمؤتمر  المتمثل فى أن “الدراسة ستتم على أساس التخمين بأن كل جانب من جوانب التعلم أو أي ميزة أخرى من الذكاء يمكن وصفها بدقة من حيث المبدأ بحيث يمكن صنع آلة لمحاكاة ذلك” ، وكما يرى العالم ستليز والعالم بروكس فى عام 1995 إن كل من القدرة على التكيف والقدرة على التنبؤ هي خصائص مرغوبة في النظم الطبيعية والاصطناعية .

وفى دراسة “الماضي والحاضر والمستقبل للحياة الاصطناعية”: ترى أن هذه المسألة كانت قضية بشرية منذ ان المخلوقات الصناعية الموجودة في الأساطير اليونانية والماوية والصينية واليهودية ، حيث يكتسب البشر القدرة الإلهية على تكوين كائنات حية من خلال السحر حيث يمكن العثور على أمثلة أخرى خلال العصور الوسطى ، مثل الأوتوماتة التي أنشأها الجزاري (بما في ذلك أول روبوت قابل للبرمجة) ورأس “ألبرتوس ماجنوس” الأسطوري ، الأسطوري (إنسان آلي معروف بأنه قادر على الإجابة على أي سؤال) الخادم (الذي تقدم إلى الباب عندما طرق أحدهم ثم فتحه وحيا الزائر) ، وفي وقت لاحق ، خلال عصر النهضة الإيطالية ، تم تصميم العديد من الأوتوماتة (Mazlish 1995)، إن فارس ليوناردو دا فينشي الميكانيكي (وهو شخص بشري يمكنه الوقوف والجلوس ورفع قناعه ومناورة ذراعيه بشكل مستقل) وأسده الميكانيكي (الذي يمكنه السير للأمام وفتح صدره للكشف عن مجموعة من الزنابق) مثالان فقط على هذا النوع من automata، هناك أيضًا أسطورة تقول إن جوانيلو توريانو ابتكر أوتوماتيكيًا يسمى “رجل العصا” ، لقد توسل في الشوارع ، وعندما أعطاه شخص عملة معدنية، انحنى ..

تركز تعريفات القواميس الحديثة على أن الذكاء الاصطناعى مجال فرعي لعلوم الكمبيوتر وكيف يمكن للآلات تقليد الذكاء البشري (كونه إنسانًا بدلاً من أن يصبح إنسانًا)، ويعطي قاموس أوكسفورد الإنجليزي الحي هذا التعريف: “نظرية وتطوير أنظمة الكمبيوتر القادرة على أداء المهام التي تتطلب عادة الذكاء البشري ، مثل الإدراك البصري ، والتعرف على الكلام، وصنع القرار، والترجمة بين اللغات”، وتعرف Merriam-Webster الذكاء الاصطناعي بهذه الطريقة :ـــ بأنه فرع من علوم الكمبيوتر يتعامل مع محاكاة السلوك الذكي في أجهزة الكمبيوتر، وقدرة الآلة على تقليد السلوك البشري الذكي . وتؤكد الموسوعة البريطانية بأن “الذكاء الاصطناعي (AI) ، قدرة الكمبيوتر الرقمي أو الروبوت المتحكم فيه على الكمبيوتر على أداء المهام المرتبطة عادة بالكائنات الذكية” الكائنات الذكية هي تلك التي يمكنها التكيف مع الظروف المتغيرة، كما يشير الذكاء الاصطناعي (AI) بشكل تقليدي إلى إنشاء إصطناعي لذكاء شبيه بالإنسان يمكن أن يتعلم ، أو يخطط ، أو يدرك ، أو يعالج اللغة الطبيعية، وكما تم طبقا للآليات الفنية التقنية تعريف الذكاء الاصطناعي على أنه “الذكاء الاصطناعي الضيق” أو “الذكاء الاصطناعي العام”، وفى إطار التطور التكتولوجى والعلمى بدأت تعريفات الذكاء الاصطناعي بالتحول بناءً على الأهداف التي تحاول تحقيقها باستخدام نظام الذكاء الاصطناعى فبشكل عام ، يستثمر الأشخاص في تطوير الذكاء الاصطناعى لأحد هذه الأهداف الثلاثة:

  1. بناء أنظمة تفكر تمامًا كما يفعل البشر (“الذكاء الاصطناعي القوي”).
  2. مجرد الحصول على أنظمة للعمل دون معرفة كيف يعمل التفكير البشري (“الذكاء الاصطناعى الضعيف”).
  3. استخدم التفكير البشري كنموذج ولكن ليس بالضرورة الهدف النهائي.

ويشير الذكاء الاصطناعى تقليديا إلى الخلق المصطنع للذكاء الشبيه بالإنسان الذي يمكنه تعلم أو التفكير المنطقي أو التخطيط أو إدراك أو معالجة اللغة الطبيعية، وفى إطار تحديات محددة تواجه الذكاء الاصطناعى، والتي تشمل: الافتقار إلى الشفافية وقابلية التفسير في صنع القرار؛ قضايا جودة البيانات والتحيز المحتمل ؛ الآثار المترتبة على السلامة والأمن ؛ اعتبارات تتعلق بالمساءلة ؛ وتأثيراتها المدمرة المحتملة على الهياكل الاجتماعية والاقتصادية، وارتبط النمو الحالي في الذكاء الاصطناعي والتعلم الآلي بالتطورات في ثلاثة مجالات مهمة:

  • توفر البيانات: يوجد ما يزيد قليلاً عن 3 مليارات شخص على الإنترنت مع حوالي 17 مليار جهاز أو جهاز استشعار متصلينوهذا يولد كمية كبيرة من البيانات التي ، إلى جانب انخفاض تكاليف تخزين البيانات ، متاحة بسهولة للاستخدام. يمكن للتعلم الآلي استخدام هذا كبيانات تدريب لخوارزميات التعلم ، وتطوير قواعد جديدة لأداء مهام معقدة بشكل متزايد .
  • قوة الحوسبة: تتيح أجهزة الكمبيوتر القوية والقدرة على توصيل طاقة المعالجة عن بُعد عبر الإنترنت تقنيات التعلم الآلي التي تعالج كميات هائلة من البيانات.
  • ابتكار الخوارزميات: استلهمت تقنيات التعلم الآلي الجديدة ، وخاصة في الشبكات العصبية ذات الطبقات – والمعروفة أيضًا باسم “التعلم العميق” – خدمات جديدة، ولكنها حفزت أيضًا الاستثمارات والبحوث في أجزاء أخرى من هذا المجال .

وفى إطار التطورات الصناعية العالمية المتسارعة وبشكل مذهل، يؤكد برنارد مار مستشار الأعمال وتكنولوجيا الإستراتيجي للعديد من الحكومات والشركات الغربية: أن الجزء الأكبر من تطوير الذكاء الاصطناعي الذي يحدث اليوم من قبل قادة الصناعة يندرج تحت الهدف الثالث ويستخدم المنطق البشري كدليل لتقديم خدمات أفضل أو إنشاء منتجات أفضل بدلاً من محاولة تحقيق نسخة طبق الأصل مثالية للعقل البشري، ومع بناء أمازون الكثير من أعمالها على أنظمة التعلم الآلي (كمجموعة فرعية من الذكاء الاصطناعى) فتعرف الذكاء الاصطناعى بأنه “مجال علوم الكمبيوتر المكرس لحل المشكلات المعرفية المرتبطة عادة بالذكاء البشري ، مثل التعلم وحل المشكلات والتعرف على الأنماط ، وفي عام 2016، انضم العديد من قادة الصناعة ، بما في ذلك Amazon و Apple و DeepMind و Google و IBM و Microsoft ، لإنشاء شراكة على الذكاء الاصطناعى لإفادة الناس والمجتمع لتطوير ومشاركة أفضل الممارسات ، وتعزيز فهم الجمهور، وتوفير منصة مفتوحة للمناقشة وتحديد جهد طموح في الذكاء الاصطناعى لأغراض مفيدة اجتماعيا ، وأصبح إمتلاك ليس فقط مع العالم الرقمي ، ولكن أيضًا مع بعضهم البعض ، من خلال عملهم ومن خلال المؤسسات الاجتماعية والاقتصادية الأخرى – للأفضل أو للأسوأ.

موضوعات تهمك:

الروبوت صوفيا الذكاء الاصطناعي امام الغباء الطبيعي

الحاكم القادم للعالم هو الذكاء الاصطناعي!

رابط مختصر

عذراً التعليقات مغلقة