مواطنوا بلدية سيدي لحسن يطردون سي عفيف ولبيض محمد والحاج  خميس !!

2019-03-16T20:45:10+02:00
2019-10-06T23:20:37+02:00
العرب
16 مارس 2019آخر تحديث : منذ سنتين
مواطنوا بلدية سيدي لحسن يطردون سي عفيف ولبيض محمد والحاج  خميس !!

قام صبيحة اليوم ابناء بلدية سيدي لحسن التابعة لولاية سيدي بلعباس من  إلغاء لقاء  يجمع مسؤولي الأفلان بسيدي بلعباس،كان الغرض منه جمع مؤيدي النظام من أجل محاولة كسر الحراك الشعبي الوطني الذي قام ضد النظام الحالي مند 22 فيفري، وأيضا كان الغرض منه إقناع مواطنوا بلدية سيدي لحسن من أجل الانخراط في حزب جبهة التحرير الوطني.

لكن ابناء سيدي لحسن تفطنوا إلى اللعبة الخبيثة التي بدأت تدابير إجرائها من مناضل أفلاني  معروف في بلدية سيدي لحسن،حيث أقنعهم أن هذا اللقاء من أجل الحديث عن أوضاع البلاد.

هذا المناضل الذي  أقنع إطارات الحزب ونوابه أن يجتمعوا في سيدي لحسن لأنها مهد للنظام وفيها مناضلين أوفياء للحزب،وهذا يعني أنه أرتكب جريمة في حق سكان بلدية سيدي لحسن حيث تكلم بإسمهم وهذا ما أزعج الجميع  وجعلهم يفسدون هذه اللعبة التي صممت ضدهم،فتحولت القاعة إلى عبارات ” أرحلوا ، أخرجوا ، لا نريدكم ”قبل بداية لقاء وقبل الكلمة الافتتاحية   التي كان ينوي تقديمها سي عفيف النائب البرلماني الذي أغلق البرلمان ” بالكادنة”

هذا اللقاء كان فيه النائب البرلماني و المسؤول عن الشؤون الخارجية في البرلمان سي عفيف،و العضو الفاعل الوطني لتنسقية الوطنية لحزب جبهة التحرير الوطني،و محافظ الأفالان بسيدي بلعباس الحاج محمد لبيض،ومحافظ الأفالان دائرة تلاغ والنائب البرلماني  الحاج محمد الخميس، وعدة إطارات تابعة لحزب جبهة التحرير الوطني .

ابناء بلدية سيدي لحسن  استمروا في ترديد عبارات ” أرحلوا ، أخرجوا ، لا نريدكم ” إلى غاية  إعلان عن إلغاء اللقاء التحسسي ، لتستمر نفس العبارات خارج القاعة  بل واستمرت حتى ركبت هذه الإطارات  في سيارتهم .

الجدير بالذكر أن اختيار بلدية سيدي لحسن قاعة  حفلات من أجل  جمع مناضلي  جبهة التحرير الوطني، هو دليل على أن الحزب العتيد فشل بنسبة كبيرة وأعلن عن بداية العد التنازلي لنهايته في ولاية سيدي بلعباس .

رابط مختصر

عذراً التعليقات مغلقة