مشكلة الجوع أزمة بريطانيا الجديدة بسبب كورونا

2020-03-14T01:03:57+02:00
تقاريركورونامميزة
9 مارس 2020آخر تحديث : السبت 14 مارس 2020 - 1:03 صباحًا
مشكلة الجوع أزمة بريطانيا الجديدة بسبب كورونا

مشكلة الجوع أزمة جديدة ظهرت على السطح في بريطانيا جراء انتشار فيروس كورونا الجديد في البلاد، وذلك مع الحديث عن إمكانية تعطيل الدراسة في البلاد لفترة لاحتواء تفشي الفيروس، في وقت أبرزت الصحف البريطانية الصادرة اليوم الاثنين تلك الأزمة على السطح.

ونقلت صحيفة الجارديان البريطانية، عن مدير التغذية الوطني البريطانية أندرو فروسي قوله أن المدارس تعتبر هي الملجأ للعديد من الأسر ضد الجوع، مشيرا إلى أنه في كثير من الحالات يكون الإفطار بالإضافة للغذاء هي وجبات أساسية تقدم للتلاميذ والطلاب في المدارس مجانا، لافتا إلى أنه في حال تم إغلاق المدارس يجب البحث عن حلول لتقديم وجبتين اثنين للكثير من الأسر التي تعول أطفال ولا تستطيع ماديا إطعامهم بتلك الوجبات ويعتمدون على المدارس في حل تلك الأزمة.

وأكد على أنه يجب التخطيط بشكل مبكر قبل اتخاذ مثل ذلك القرار من أجل توفير الدعم الطوعي من الغذاء لهؤلاء التلاميذ والطلاب ويكون مصدر موثوق يعتمد عليه في الامر.

من جهتها قالت الحكومة البريطانة، في وقت سابق أن إغلاق المدارس سيكون خيار بعيد على حد قولها، إذا ما انتشر فيروس كورونا بالفعل في المملكة، في وقت أعلنت فيه إيطاليا إغلاق جميع مدارسها وكلياتها لمدة شهر بعد ارتفاع عدد الوفيات بشكل حاد في البلاد.

وقال نواب في البرلمان البريطاني ان ثلاثة ملايين طفل معرضون للخطر في أيام العطل الدراسية.

مشكلة الجوع في بريطانيا عامة

أعلنت عدة منظمات خيرية في بريطانيا مواجهة مشاكل كبيرة جراء انتشار الفيروس، والتي تعمل على إطعام عدد ضخم من المحتاجين في بريطانيا.

أبرز تلك المؤسسات هي مؤسسة “فير شير” الخيرية التي تقوم بتوزيع الطعام على محتاجين يبلغون عشرات الأسر، وذلك من خلال 700 مشروع خيري، والتي اعلنت في وقت سابق أنها تريد تجنيد المزيد من المتطوعين من أجل مواجهة التحديات الجديدة التي يفرضها انتشار فيروس كورونا في البلاد.

واشارت المؤسسة إلى أن فيروس كورونا سيتسبب في مشكلة الجوع وسيعقدها، لافتة إلى أن الأمر يتمثل في الأزمة التي قد يسببها الفيروس في ايجاد طريقة لتسليم تلك الوجبات دون وقوع أي كارثة تتعلق بالمساعدة في تفشي الفيروس، حيث تشير المؤسسة إلى أن الحلول تبحث الآن في إيجاد متطوعين جدد في ظل إمكانية توقف المتطوعين عن العمل في توزيع الوجبات مما يعني أزمة جديدة بسبب المخاوف المنتشرة من الفيروس القاتل.

وقال مسؤول في المؤسسة أن أزمة جديدة تتعلق بإمكانية وجود أزمة جديدة تتعلق بإغلاق المحال التجارية حيث ان المصدر الرئيس لتلك الوجبات هو تجار التجزئة.

وقالت دونا سيلي العاملة الخيرية في مشروع لإطعام الأطفال، بحسب ما نقلت الجارديان أنه بالنسبة لتعطيل الدراسة لمدة أسبوع يمكن حلها، إلا أن مد تعطيل الدراسة إلى شهر كامل سيكون بمثابة خطر كبير حيث أن ذلك يعد وقتا طويلا، حيث أنه بدءا من الأسبوع الثاني لن يكون هناك أموال أو طعام.

وقالت الموظفة الخيرية أن مشكلة الجوع ستزداد سوءا بالنظر إلى أن بعض العمال يعتمدون على مالهم من العمل اليومي مما يعني أن تعطيل الدراسة سيجبرهم على الجلوس بالمنزل لرعاية أطفالهم مما يعني أن رواتبهم ستتوقف.

موضوعات تهمك:

منع الشيشة في السعودية خوفا من كورونا

رئيس البرتغال يصاب بالكورونا

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.