لابد من إعادة النظر في علاقتنا مع الطبيعة

قضايامميزة
22 أبريل 2020آخر تحديث : الأربعاء 22 أبريل 2020 - 8:56 مساءً
لابد من إعادة النظر في علاقتنا مع الطبيعة

لابد من إعادة النظر في علاقتنا مع الطبيعة

في هذا سياق الكوارث السابقة وفى ضوء ما أكدته الباحثة لوتوف سيلين في العلوم الاجتماعية في جامعة جرونوبل ألب: أنه لكى نفهم تعقيد البيئة وحيث يعرف بأنه خطر، وكيفية تحديد بعده الاجتماعي؟ فقد تم تعريف هذا المفهوم من قبل Wisner et al على أنه “احتمال التعرض للإصابة أو حتى الموت أو التدهور أو فقدان الأصول المعيشية” يعتمد هذا الاحتمال على عوامل متعددة، يعمل الباحثون على تحديدها وتقييمها، ولذلك يجب أن يشمل الحد من المخاطر أيضًا الحد من ضعف الشركات وأصولها وأنشطتها، و لكن هذا الحد من الضعف يتطلب فهم آلياته، وبكون “الكوارث هي مؤشرات حقيقية على نقاط الضعف البشرية والإقليمية داخل المجتمعات والمجتمعات المتأثرة”.

ولذلك يحاول الباحثون من الكوارث الطبيعية أنفسهم أن يفهموا بشكل أفضل ما هو الضعف، وكيف يتم التعبير عنه ، في محاولة لتقليله ، وهكذا ، أتاح العمل في هذا المجال تحديد بعض العوامل المحددة.. يعد الفقر عاملا رئيسيا في معالجة الضعف العالمي: فقراء السكان هم أيضا الأكثر تضررا من الظواهر الطبيعية. لكن الأحداث الأخيرة، مثل إعصار كاترينا في الولايات المتحدة عام 2005 أو زلزال فوكوشيما في اليابان عام 2011، تسلط الضوء على أن الفقر ليس العامل الوحيد على المحك، يمكن أن تزيد الأسباب الأخرى أو تقلل من ضعف المجتمعات والأقاليم.

تشمل الأمثلة العوامل التنظيمية أو السياسية: هل المجتمع مستعد لمثل هذه الأحداث، هل يمكن للمؤسسات أن تتفاعل في الوقت المناسب للحد من الآثار؟

تُظهر الأبحاث الحديثة أن التنقل هو عامل ضعف مهم بشكل خاص عند مواجهة الفيضانات، وأن الأشخاص ذوو الحركة المحدودة (كبار السن والأطفال الصغار والمعوقون) هم أكثر عرضة للخطر من غيرهم، ولكن بالنسبة لهذه الفئة من الثغرات التي حددتها الأبحاث على نطاق واسع ، أظهرت الدراسات أن سائقي السيارات معرضون أيضًا بشكل كبير ، خاصة للفيضانات السريعة التي تميز منطقة البحر الأبيض المتوسط ، وفي الواقع ، غالبًا ما تفاجئ هذه الظواهر الأفراد في رحلاتهم اليومية، كما أن التيارات العنيفة تنجرف بسهولة شديدة  وهكذا، في أوروبا نصف الضحايا الذين فقدوا أرواحهم أثناء الفيضانات المفاجئة هم سائقي سيارات.

لذا فإن الكارثة الطبيعية هي نتيجة للجمع بين نفس المكان والزمان لظاهرة فيزيائية (مناخية، هيدرولوجية، جيوفيزيائية) ومجتمع يتمييز بضعف أكبر أو أقل لهذه الظاهرة وبالتالي، يتطلب فهم ما يحدث عندما تصبح البيئة خطرًا فهمًا للأبعاد المتعددة للظواهر المادية والاجتماعية المعقدة التي تحدث في الموقع وعلى مدار وقت الحدث.

ومن هذا المنطلق لابد من  تنفيذ هذا العمل المتعدد التخصصات على مراحل، طوال سلسلة العلاج ، مما يجعل من الممكن فهم المخاطر الطبيعية وحيث تعتبر المراقبة وجمع البيانات مرحلة أساسية في فهم العمليات الفيزيائية والاجتماعية وأن تكون النمذجة مفيدة أحيانًا بالاشتراك مع الملاحظات الميدانية والتى  تتألف من إنتاج نموذج مخفض للحالة لاختبار دور بعض القيود أو العوامل التي يصعب ملاحظتها، على سبيل المثال ، إعادة إنتاج شبكة الطرق القابلة للفيضان حيث لابد من أن نلقي نظرة على المتغيرات التي تؤثر على تعرض الأشخاص على هذه الطرق:

وقت المغادرة، أو قرار عبور نقاط حرجة معينة أم لا، أو المسار الذي تم اتخاذه ، على سبيل المثال. وبالتالي فإن النمذجة تجعل من الممكن فهم ما يحدث أثناء الحدث بشكل أفضل والمبالغة في بعض القيود لاختبار فرضيات معينة: إذا غادر جميع الأفراد في نفس الوقت ، اتبعوا طرقًا قابلة للفيضان واستمروا في السفر بغض النظر عن الوضع، ما هي نسبة الأفراد الذين يعرضون أنفسهم للخطر؟ وبالتالي، فإن الفكرة ليست إعادة إنتاج الواقع بدقة، بل إعطاء نفسك الوسائل لاختبار الدور الذي تلعبه العوامل المختلفة المشاركة في العملية، لطالما استخدم علماء الطبيعة النماذج لفهم أفضل للظواهر الطبيعية المعقدة ، مثل دوران كتل السحب في الغلاف الجوي ، على أساس النماذج الحالية بمقاييس مختلفة ومن خلال ربطها بالملاحظة الميدانية.

يستطيع خبراء الأرصاد الجوية في Météo France تحديد الطقس في الأيام القادمة وحتى الأسابيع المقبلة ” حيث يمكنهم التنبؤ مسبقًا ببعض الأحداث المتطرفة (بدرجات متفاوتة من اليقين) مثل العواصف والأمطار الغزيرة والعواصف وموجات الحرارة فالقدرة على التنبؤ بهذه التأثيرات أصبح هاما للغاية وضرورة لا بديل عنها، ومثل مأساة فوكوشيما في اليابان في عام 2011، تسلط الضوء على مستويات عالية من التعقيد: كيف يمكننا أن نتنبأ بأن الزلزال والتسونامي اللاحق سيتسببان في أضرار كافية لمحطة للطاقة النووية، إلى جانب الترددات المختلفة والأخطاء البشرية، ستؤدي إلى دمار منطقة بأكملها؟ فعندما تختلط قوى الطبيعة مع الإنسان لتصبح تهديدًا أكبر، كيف يمكن للمجتمعات أن تتوقع وتستعد وتحمي نفسها؟

وبالتالي، فإن النظر إلى البيئة على أنها خطر محتمل يعني إعادة النظر في علاقة الإنسان بالطبيعة وقوتها المدمرة، على مدى القرون الماضية، جعل العلم من الممكن التقدم في فهم الظواهر الطبيعية وتنفيذ الحلول التقنية التي تضمن سيطرة معينة على الظواهر، كما أن الوعي بالتغيرات الكبيرة التي تحدث على نطاق عالمي، والمسؤولية الاجتماعية لهذه التغييرات العظيمة، تدعو إلى حتمية إعادة النظر في علاقتنا مع الطبيعة .

المراجع والمصادر الإضافية:

[1] WISNER, B., BLAIKIE P., CANNON T., DAVIS I. (2004). At Risk.Natural hazards, people’s vulnerability and disasters.Second edition (1st edition in 1994). New York, Routledge, 470 p.

[2] LEONE, F., VINET, F. (2006). Vulnerability, a fundamental concept at the heart of natural risk assessment methods – In : LEONE F. and VINET F. (dir.) : “The vulnerability of societies and territories to natural threats”. Geographical analyses. Géorisques, n°1, coll. de l’Equipe d’Accueil GESTER, Ed. publications de l’Université Paul-Valéry-Montpellier 3, pp. 9-25.

[3] RUIN, I., CREUTIN, J. -D., ANQUETIN, S., LUTOFF C. (2008). Human exposure to flash floods. Relation between flood parameters and human vulnerability during a storm of September 2002 in Southern France. Journal of Hydrology, 361(1-2): 199-213. DOI:10.1016/d.jhydrol.2008.07.044.

[4] SHABOU, S., RUIN, I., LUTOFF, C., DEBIONNE, S., ANQUETIN, S., CREUTIN, J.-D. (2016). MobRISK: A large-scale activity-based mobility model for assessing exposure of road users to flash flood events. Journal of Transport Geography, Submitted.

[5] METEO FRANCE. Weather Forecast,[Online], accessed April 27, 2016 .

[6] Natural disasters: when the environment becomes a threat

02-11-2019 , LUTOFF Céline, Lecturer and researcher in social sciences at the Université Grenoble Alpes, Institut de Géographie Alpin

موضوعات تهمك:

البيئة تهدد حياتنا

الكوارث تشكل مستقبل البشرية

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.