قصة سيدنا ابراهيم

2020-09-16T19:47:57+02:00
ثقافة
4 فبراير 2020آخر تحديث : الأربعاء 16 سبتمبر 2020 - 7:47 مساءً
قصة سيدنا ابراهيم

قصة سيدنا ابراهيم، لقد استمرت البشرية بعد النبي محمد صلي الله عليه وسلم في التوحيد بالله وعبادة الله عز وجل ولكن هناك البعض قد انحرف عن الحق.

نبذة عامة عن الأنبياء

  • إن الله عز وجل أرسل الرسل والأنبياء وذلك لحاجة الناس إليهم لإرشادتهم إلى طريق الله حيث ان الناس بحاجة إلى معرفة خالقهم ولا يتم تنوير العقول البشرية إلا من خلال الأنبياء والرسل فهم دوما بحاجة إلى تغذية الروح والجسد بما انزله الله حيث جاء الأنبياء بالدين المنزل من الله عز وجل حتى يبين لهم ما فيه من نفع لهم لكي يهتدون.
  • إن الإنسان يحتاج إلى دين يهتدي به حيث أن الطبيعة البشرية متطرفة بالفطرة فلهذا يجب أن يتبعون دينا صحيحا ولهذا جاء النبيون والمرسلون كطريق إلى معرفة البشر للدين الصحيح.
  • البشر دوما في حاجة إلى من يرشدهم إلى الصواب وما يرضي الله عز وجل وما يدخلهم الجنة فالأنبياء جاءوا لكي يرشدوا الناس إلى طريق الجنة والفلاح في الدنيا والآخرة.
  • البشر دوما في حاجة إلى ما يبعدهم عن الشيطان ورفقاء السوء والنفس الأمارة بالسوء ويحتاجون إلى ما يرشدهم إلى الرشد والصلاح وهم دوما يحتاجون إلى سلك طريق السكينة والطمأنينة والسعادة.
  • البشر يحتاجون دوما الي قانون يحكمهم فتغيب القانون يجعل البشر ينتهكون خصوصيات بعضهم ويجعلهم يعيشون داخل غابة فجاء الأنبياء كسبيل لتوضيح العدل وتطبيق الشرع للبشر.
قصة سيدنا ابراهيم
قصة سيدنا ابراهيم

تعرف علي قصة سيدنا إبراهيم عليه السلام

  • إن قوم سيدنا إبراهيم كانوا يعبدون الأصنام وكان أبوه ممن يقوم بصنع تلك الأصنام.
  • جاء سيدنا إبراهيم بدعوة أبيه وبدأ ينصح أبيه أن الأصنام لا تفيد ولا تضر وإتباع مع أبيه أسلوب اللين والرفق حيث انه دوما كان يخاطبه ويقول له يا أبت ولكن ابوه كان مصر على عبادة الأصنام وكما انه طلب من إبراهيم عليه السلام أن يتركه ويهجره.
  • بدأ سيدنا إبراهيم عليه السلام بدعوة القوم فأمرهم في البداية بترك الأصنام وعبادتهم لها ثم قام بمعارضته في عبادة الكواكب حيث انه حاججهم وقد تم ذكر محاججة سيدنا إبراهيم لقومه في سورة الأنعام.
  •  حيث سألهم أوّلاً عن الكوكب الذي ظهر له إن كان هو إلهه، ثمّ لمّا غاب الكوكب قال لهم إنّ الإله لا يأفل ولا يغيب، وكرَّر ذلك مع كلٍّ من الشمس، والقمر، إلّا أنّهم أصرّوا على موقفهم.
  • لم يتوقف سيدنا إبراهيم عن الدعوة ولكنه واصل دعوته ولكن قومه لم يستجيبوا وقام بصده فأقسم لهم أنه سوف يكيد تلك الأصنام.
  • إنتظر سيدنا إبراهيم خروج قومه من القرية وأخذ أن يكسر ويحطم تلك الأصنام وترك كبيرهم وأنتظر عودة القوم وبعد أن عادوا وجدوا أن الاصنام محطمة.
  • ذهب القوم إلى سيدنا إبراهيم وسألوه من قام بتحطيم الأصنام فرد عليهم قائلا أن كبيرهم هو من قام بتحطيمها وقال لهم إنها لو كانت تعقل لمحاولة أن تحمي نفسها من القضاء عليها وكما أن أصاب قومه عاد في تلك اللحظة ولكنهم عادوا إلى رشدهم ولم يصدقوا كلامه.
  • إن سيدنا إبراهيم عليه السلام كان من الداعية الصبورة والمخلصة في الدعوة حيث انه بذل كل ما بوسعه لدعوة قومه حيث انه قام بمناظرة قومه وكما أنه حاججهم ولكنهم لم يجدوا له حلا إلا أن يكيدوا ويلقون به في النار من خلال جمع الحطب وإشعال النار ووضع سيدنا إبراهيم داخل النار.
  • إن سيدنا إبراهيم لم يقول غلا حسبي الله ونعم الوكيل وكما جاء في صحيح البخاري أن سيدنا إبراهيم عليه السلام حيث قال قوم قومه في النار تلك الجملة.
  • إن الله عز وجل أمر النار أن تكون بردا وسلاما على سيدنا إبراهيم قال -تعالى-: (قُلْنَا يَا نَارُ كُونِي بَرْدًا وَسَلَامًا عَلَىٰ إِبْرَاهِيمَ).
قصة سيدنا ابراهيم
قصة سيدنا ابراهيم

 تعرف علي قصة سيدنا إبراهيم مع النمرود

  • إتبع سيدنا إبراهيم عليه السلام في أسلوبه مع الكفار على النقاش والمناظرة حيث ان سيدنا إبراهيم عليه السلام قام بمناظرة النمرود ملك بابل حيث انه كان من الملوك المتمردة، وكان معتقدا في الربوبية حيث جاءت تلك المناظرة في كتاب الله عز وجل في قول الله تعالى (أَلَمْ تَرَ إِلَى الَّذِي حَاجَّ إِبْرَاهِيمَ فِي رَبِّهِ أَنْ آتَاهُ اللَّهُ الْمُلْكَ إِذْ قَالَ إِبْرَاهِيمُ رَبِّيَ الَّذِي يُحْيِي وَيُمِيتُ قَالَ أَنَا أُحْيِي وَأُمِيتُ ۖ قَالَ إِبْرَاهِيمُ فَإِنَّ اللَّهَ يَأْتِي بِالشَّمْسِ مِنَ الْمَشْرِقِ فَأْتِ بِهَا مِنَ الْمَغْرِبِ فَبُهِتَ الَّذِي كَفَرَ ۗ وَاللَّهُ لَا يَهْدِي الْقَوْمَ الظَّالِمِينَ).
  • لقد كان سيدنا إبراهيم يستدل بوجود الله عز وجل من خلال رؤيته لما يدور حوله من الموت والحياة فقد ناظره ملك بابل النمرود أنه سوف يأتي برجلين حكم على أحدهم بالقتل والثاني تركه فيدل ذلك على ان الاول مات والثاني ظل على قيد الحياة لكي يثبت لسيدنا إبراهيم أن الموت والحياة خارج تلك المناظرة.
  • جاء سيدنا إبراهيم بمثال آخر حين جاء بمثال الشمس التي تشرق من المشرق وجاء بمناظرته وتحدى النمرود وقال له أن يأتي بها من المغرب فلم يستطع فعل ذلك يدل على ضعف النمرود ملك بابل.

تعرف علي قصة سيدنا إبراهيم مع الملائكة

  • لقد تم ذكر قصة سيدنا إبراهيم مع الملائكة في كتاب الله عز وجل في العديد من المواضيع حيث أن الملائكة جاءت لسيدنا إبراهيم عليه السلام كمبشرة له.
  • كان سيدنا إبراهيم يتصف بحث غكرامه للضيف فقام بإحضار الطعام للملائكة ولكن الملائكة متنوعة من تناول تلك الطعام فخاف من الملائكة وقامو بإخباره أنهم رسل من الله عز وجل لقوم لوط ولكن قال لهم سيدنا إبراهيم أن قوم لوط كان فيهم أهله وكان فيهم لوط عليه السلام وقد قام ومجادلتهم في عذاب قوم لوط ولكنهم قالو أن ذلك أمر من الله عز وجل وانتهى الجدال بعدها.
  • جاءت الملائكة  ببشرى لسيدنا إبراهيم عليه السلام بأن الله سوف يرزقه هو وزوجته بإسحاق عليه السلام ومن بعده يعقوب عليه السلام فاطمأن قلبه.

قد يهمك ايضا

بحث عن احد علماء العرب  

موضوع تعبير عن الحرية 

رابط مختصر

عذراً التعليقات مغلقة