فوائد وأضرار جلسات الليزر لإزالة الشعر الزائد

2019-11-05T01:10:30+02:00
صحةالتجميل
1 يناير 2019آخر تحديث : الثلاثاء 5 نوفمبر 2019 - 1:10 صباحًا
فوائد وأضرار جلسات الليزر لإزالة الشعر الزائد

يلجأ الكثيرون إلى الخضوع لجلسات الليزر لإزالة الشعر الزائد ، حيث يعتبرها البعض خيار أفضل من إزالة الشعر الزائد عن طريق الحلاقة أو استخدام الشمع ، وأصبحت جلسات الليزر لإزالة الشعر الزائد من أكثر الصيحات التجميلية الشائعة في عصرنا هذا ، حيث فيها يتم تسليط أشعة مركزة على بصيلات الشعر ، وتقوم الصبغات الموجودة في بصيلات الشعر بامتصاص تلك الأشعة فيحدث تدمير لها وتعجز عن النمو مرة أخرى ، وسنتعرف في هذا المقال على فوائد وأضرار جلسات الليزر لإزالة الشعر الزائد .

فوائد وأضرار جلسات الليزر لإزالة الشعر الزائد

أولًا :فوائد جلسات الليزر لإزالة الشعر الزائد
تعد جلسات الليزر وسيلة مناسبة لإزالة الشعر الغير مستحب في منطقة الوجه والذراعين والساقين ، بل في المناطق الحساسة ومنطقة تحت الإبط وتتمبز تلك الجلسات بالتالي :
– الدقة :
حيث تستهدف أشعة الليزر الشعر الأسود السميك بينما لا يؤذي مناطق الجلد المحيطة بالشعر .

– السرعة :
تستغرق كل نبضة منبعثة من جهاز الليزر وقت لا يزيد عن الثانية الواحدة ، بل ويمكن لكل نبضة أن تستهدف عدة بيصلات من الشعر وليس بصيلة شعر واحدة ، لذا قد يستغرق الأمر في إزالة الشعر عن المناطق الصغيرة مثل الشارب وقت لا يزيد عن دقيقة واحدة ، بينما قد تتخذ الأماكن الكبيرة مثل الذراع والقدم مدة لا تزيد عن ساعة واحدة ، وهي تعد عملية سريعة نسبيًا مقارنة بالطرق الأخرى في إزالة الشعر .

– توقع النتائج :
من الجلسة الأولى يستطيع المتخصص في التنبؤ بعدد الجلسات التي يحتاجها الشخص للتخلص من الشعر تمامًا في المنطقة المحددة من قبل العميل ، وعادًة لا تزيد جلسات الليزر عن 3-7 جلسات كحد أقصى .

التجهيزات والاستعدادات قبل الخضوع لجلسات الليزر لإزالة الشعر الزائد
رغم أن جلسات إزالة الشعر تبدو كما لو كانت وسيلة تجميلية لدى الكثيرون ، لكنها في الواقع هي وسيلة طبية تجميلية ، تستوجب وجود شخص متخصص ومحترف في استخدام جهاز الليزر لمنع ظهور آثاره الجانبية الخطيرة ، وقبل البدأ في الخضوع لجلسات الليزر يجب زيارة الطبيب أو الطبيب التجميلي لمناقشة الأمر وجميع أبعاده .

وإذا تأكد تناسب حالتك للخضوع لجلسات الليزر لإزالة الشعر الزائد ، يجب الامتناع عن إزالة الشعر بالشمع أو الحلق أو أي وسائل أخرى مثل ماكينة إزالة الشعر الكهربائية لمدة لا تقل عن 6 أسابيع ، وذلك لأن أشعة الليزر تستهدف جذور الشعر وبصيلاته ، وإزالتها بالشمع والماكينة يجعل الخضوع لجلسات الليزر عديم الفائدة وذلك لغياب جذور الشعر التي تعد محور فاعلية جلسات الليزر .

كما يجب تجنب التعرض لأشعة الشمس قبل 6 أسابيع من الخضوع لجلسات الليزر بل وبعدها بفترة لا تقل عن 6 أسابيع أيضًا ، وذلك لأن أشعة الشمس تقلل من فاعلية جلسات الليزر بل وتساعد في ظهور آثارها الجانبية بنسبة أكبر .

ويفضل قبل الخضوع لأول جلسة ليزر أن يتم تقليم الشعر بحيث لا يزيد طوله عن مللي متر أعلى سطح الجلد ، ويتم ضبط أشعة الليزر في الجهاز المستخدم حسب لون الشعر وسماكته ومكانه ، بل وحسب لون الجلد والبشرة .

ويتطلب الأمر ارتداء نظارات واقية من قبل العميل والطبيب حتى لا تضر أشعة الليزر بصحة العينين ، كما يتم دهن الجلد بهلام بارد يسهل اختراق أشعة الليزر داخل الجلد ، بعد وبعد انتهاء الجلسة يتم وصف كريمات وأدوية مضادة للالتهاب توضع على الجلد .

ويتم تحديد موعد الجلسة المقبلة التي لا يجب أن تكون أقل من 4-6 أسابيع من الجلسة الأولى .

ثانيًا : الآثار الجانبية من استخدام جلسات الليزر لإزالة الشعر الزائد
– قد تسبب تلك الجلسات حروق في الجلد تبدو كما لو كان تعرض لحروق الشمس ، لكن يمكن التغلب عليها بوضع كريمات ملطفة للبشرة أو كمادات ماء بارد .

– قد يحدث تغير مؤقت في لون الجلد ، لذا يفضل وضع واقي الشمس عند الخروج لأشعة الشمس لتجنب تحسس البشرة من أشعة الشمس .

– تسبب بعض الجلسات لدى الأشخاص تحسس وتورم والتهاب في الجلد وحدوث ندبات في الجلد .

المصدر :
https://www.webmd.com/beauty/laser-hair-removal#1

رابط مختصر

عذراً التعليقات مغلقة