غادة والي الفشل المحلي والنجاح الدولي

تقاريرمميزة
15 يناير 2020آخر تحديث : الأربعاء 15 يناير 2020 - 4:47 مساءً
غادة والي الفشل المحلي والنجاح الدولي

غادة والي وزيرة التضامن الاجتماعي المصرية السابقة والتي تركت الوزارة نهاية العام الماضي وظهرت مجددا في برنامج على شاشة قناة دي إم سي لتتحدث عن نجاحاتها في الأمم المتحدة وطريقة تركها منصبها وأشياء أخرى تتعلق بمهامها الوزارية التي فشلت فيها.

كانت والي تتولى مهمة منصب وكيلة الأمن العام في الأمم المتحدة، وقد تركت منصبها بناءا على تعديل حكومي وزاري في نهاية العام المنصرم، والتي كانت قد أقيلت قبله بنحو شهر وتولت مهام تسيير الأعمال في الوزارة هذا الشهر حتى انتهت من الوزارة لتتفرغ للمنصب المرموق.

من هي غادة والي

هي مسؤولة وزارية مصرية سابقة تدرجت في المناصب منذ أن كانت عاملة في مجال التنمية مقربة من عدة منظمات مصرية مدنية، تدرجت في المناصب المحلية والوزارية قبل أن تتولى منصب الوزارة في وزارة رئيس الحكومة الأسبق إبراهيم محلب قبل أن يتم اختيارها والإبقاء عليها في وزارة شريف إسماعيل ثم مصطفى مدبولي قبل أن تخرج من الوزارة مؤخرا في التعديل الوزاري الأخير.

خلال العشرين عاما الماضية شغلت والي منصب كبيرة موظفين وقائدة فريق القروض الصغيرة في برنامج تنمية المجتمع وعضو مجلس جمعية إنجاز الأهلية، بالإضافة للمنحة الاجتماعية للتنمية.

كما عملت في منصب الرئيس المشارك في مجموعة فرعية من جهات المنح في مجال التنمية وتمويل المشروعات المتوسطة والصغيرة، كما تولت رئاسة الجمعية المصرية للمنشآت الصغيرة والمتوسطة.

تولت الوزير عملية هيكلة المنظمات المدنية المصرية وضمها للدولة وعلى رأسها الجمعيات الخيرية والدينية، كما أغلق في عهدها العديد من الجمعيات والمنظمات، لكن أبرز ملفات فشلها كان عملية تطبيق علاوات المعاشات في مصر بناءا على قرار رئيس الجمهورية في مصر.

رئيس الجمهورية عبدالفتاح السيسي انتصر لأصحاب المعاشات في قضية صرف العلاوات الخمس بعدما كان القرار البرلماني قد تم وقفه بسبب عدم رغبة الوزارة في تطبيقه قائلة أنه لا يمكن تطبيقه على المستوى المالي، إلا أن الرئيس المصري تدخل من أجل التقدم في الأمر وتم إقرار صرف العلاوات الخمس الخاصة بالمعاشات، قبل أن تتأخر الوزارة في تنفيذ القرار.

تأخر التنفيذ بحسب مصادر في الوزارة كان بناءا على توجيهات الوزيرة التي قالت أنه من الصعب تطبيق العلاوات في الوقت الراهن مطالبة بتعديلات في القرار، وكانت قد طعنت وزارة غادة والي على القرار البرلمان بصرف العلاوات الخمس، لكن الرئيس وجه بوقف تنفيذ القضية.

غادة والي

فشلت الوزيرة في العمل على تنفيذ الملف وإرضاء أصحاب المعاشات الذين أبدوا غضبا عارما بسبب تعنت الوزارة في التطبيق لكي تذهب الأمور بها للاستقالة من منصبها، بينما قالت مصادر أن مطالب رئاسية كانت وراء إعلان والي الاستقالة من المنصب الرفيع، وطالب المئات من أصحاب المعاشات بإقالة والي التي جاءت على قرار ينصفهم في تلقي حقوقهم الاجتماعية التي تقرها الدولة وقوانين البرلمان المصري.

وإن كانت والي قد عملت على عدد من البرامج المخصصة للتنمية البشرية غيرها من المشاريع التي كانت بتوجيه رئاسي مباشر، إلا أن الحديث عن أبرز نجاحاتها المحلية يتعلق بكونها حصلت على أفضل وزارة غير متخصصة في العالم من منظمة الصحة العالمية.

خرجت الدكتورة غادة والي من وزارة التضامن الاجتماعي بعد أن حصلت على منصب جديد في الأمم المتحدة، بتقديم حفل للوزيرة نفين القباج التي حصلت على المنصب بعد استقالة والي وقابلتها بالورود، ووضعت في الاستقبال النجاح الوحيد الذي حصلت عليه في مسيرتها والمتعلق بذكرى احتفال الوزارة بوصول برنامج تكافل وكرامة لأول مليون مستفيد عام 2017 وهو البرنامج الذي حقق نجاحات مهولة في البداية قبل أن ينتكس هو الآخر ويتراجع في الشهور الأخيرة عن الوصول إلى أهدافه بالأرقام التي تراجعت وشكاوى المستفيدين.

نجاح خارجي

عملت مديرة لبرنامج هيئة كير الدولية في مصر عام 2001 قبل أن تتقرب من وزارات مصر.

بالتزامن مع وظائفها المحلية تمكنت والي من نيل أول منصب لها في الأمم المتحدة حيث شغلت منصبها الأول في الأمم المتحدة بدايات العقد الماضي، وذلك قبل أن تتدرج في عدد من المناصب إلى أن وصلت في عام 2004 إلى منصب مساعدة الممثل المقيم ببرنامج الأمم المتحدة الإنمائي في العاصمة المصرية القاهرة بدءا من عام 2004 حتى اليوم، وفي عملها ببرنامج الأمم المتحدة الإنمائي أعدت تقارير خاصة بالمحافظات وتنمية البشر في أقاليم الشرق الأوسط.

عملت والي في منصب خبيرة بالأمم المتحدة وتدرجت أمميا حتى تم اختيارها كوكيلة الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غويتريتش، كما تولت منصب مدير مقر المنظمة الدولية في فيينا، ومن المنتظر أن تبدأ فعليا في العمل على منصبها الجديد في الفترة المقبلة.

في حديثها ببرنامج صاحبة السعادة للمثلة المصرية إسعاد يونس، قالت أن وظيفتها الجديدة ستكون قائمة على القضايا التي تؤثر على التنمية المستدامة في الدول النامية، كما تهتم بالدول الفقيرة خاصة، ومنها أهداف التنمية المستدامة التي اتفقت مصر ودول العالم على تحقيقها بدءا من عام 2030.

وعن وصولها للمنصب الجديد قالت والي في البرنامج أنها خضعت لاختبارات ومقابلات عدة خلال ترشيحها للمنصب الدولي، مؤكدة أن الأمر كان معد له من قبلها، وكانت مطورة من ذاتها ومتابعة الوضع التنموي العالمي بالإضافة لتطوير الذات، زاعمة أنها بالتزامن مع ذلك لم تقصر في منصبها.

وأشارت الوزير المهتمة بعلاقاتها الأسرية أنها ستسافر قريبا لتولي المنصب بشكل فعلي إلا أنه أكدت أنها ستقضي هذا الشهر مع عائلتها ووالدتها لأنها كانت قد قصرت بحقهم أثناء كونها وزيرة للتضامن الاجتماعي في مصر، ولم تقضي معهم وقف قدر الذي كانت تريده معهم.

وأكدت أنها ستسافر في إجازة قصيرة مع أسرتها لإحدى مدن البحر الأحمر وحرصها على شراء الكتب التي لم تقرأها عندما كانت في المنصب الذي فشلت في المداومة عليه بسبب عملها على النجاح مع الأمم المتحدة.

موضوعات تهمك:

سد النهضة وانهيار الحلم.. مصريون يقترحون الحل

اسرار فضيحة داليا خورشيد زوجة محافظ البنك المركزي طارق عامر

رابط مختصر

عذراً التعليقات مغلقة