مسؤول سعودي سابق يسخر من ضمانات قطر العسكرية

جان طوبزيان
2019-02-20T15:18:32+02:00
2019-02-20T21:04:39+02:00
العربمميزة
20 فبراير 2019آخر تحديث : منذ سنتين
مسؤول سعودي سابق يسخر من ضمانات قطر العسكرية

مسؤول سعودي سابق يسخر من ضمانات قطر العسكرية

تحدث بندر بن سلطان، رئيس هيئة الاستخبارات السعودية العامة السابق، عن تدابير قطر العسكرية في الشرق الأوسط.

وقال بندر في مقابلة مع صحيفة إندبندنت عربي، أن القاعدة العسكرية الأمريكية في قطر لا تعد ضمانة لقطر.

وأضاف بندر أن قطر تضخم دور تركيا في قطر، مؤكدا أن تركيا ليس لديها القدرة والصلاحية السياسية والعسكرية للتواجد في قطر

وأشار بن سلطان إلى أن التواجد التركي في قطر ليس إلا تواجدا أمنيا وليس عسكريا، مضيفا بأن تركيا ملتزمة باتفاقات مع الناتو كعضو فيه.

اقرأ/ي أيضا: قطر تدعم ابن سلمان دون أن تعلم

وقلل الأمير السعودي من شأن التواجد التركي، مشيرا إلى أنه كان من قبل التواجد التركي تواجدا سودانيا ويمنيا، وسعوديا.

وأكد بندر بن سلطان على أن تلويح قطر بالضمانة التي لديهم من تواجد القاعدة العسكرية الأمريكية، أو الوجود التركي، ما هو إلا وهم.

وذكر بندر بن سلطان موقف حدث بين أمير قطر حمد بن جاسم ووزير الخارجية الأمريكي الأسبق جيمس بيكر، وهو وزير خارجية الرئيس الأمريكي الأسبق جورج بوش.

اقرأ/ي أيضا: ابن سلمان.. لاعب الـ”جيمز” الفاشل

وكشف بن سلطان عن أن حمد بن جاسم طلب من بيكر رد حول إمكانية أن تستضيف قطر القوات الأمريكية في الخليج بعد انتهاء حرب الكويت، وتجهيز قاعدة عسكرية أمريكية في قطر ودفع مبلغ سنوي.

وأشار بن سلطان إلى أن أمير قطر طلب من وزير الخارجية الأمريكي أن يكون الأمر سر بينهما.

واستطرد المسؤول السعودي السابق، أن جيمس بيكر اتصل به وأخبره بالسر.

اقرأ/ي أيضا: خفايا الحملة الصليببية لترامب

وأوضح أن قطر كانت تفكر بأن أي مكان يتواجد في الأمريكيون لا يمكن الاعتداء عليه، وبضمانة كتلك يمكنها تنفيذ أي سياسة خارجية لديها.

ولفت الأمير السعودي إلى أن بيكر أبلغ الرئيس بوس والذي بدوره أبلغه انتظار رد السعودية لو كان لديها اعتراض.

وزعم بندر أن الوزير الأمريكي وصف القطريين بالـ”أغبياء اتركهم يتعلمون”.

وأشار بندر إلى لقاء لاحق له مع الأمير القطري والذي طلب منه خلاله عدم اللعب خلف ظهر السعودية مع أي قوة في العالم.

اقرأ/ي أيضا: محاكم التفتيش الحديثة  وأيضا: الراهبات جواري في كنيسة الفاتيكان

رابط مختصر

عذراً التعليقات مغلقة