صلبان في المؤخرات.. لماذا تظاهرت فتيات نصف عاريات بالفاتيكان؟ فيديو

2020-08-08T19:09:34+02:00
فضيحة و أشرار
5 أبريل 2020آخر تحديث : السبت 8 أغسطس 2020 - 7:09 مساءً
صلبان في المؤخرات.. لماذا تظاهرت فتيات نصف عاريات بالفاتيكان؟ فيديو

صلبان في المؤخرات لمواجهة ما تفعله الكنيسة في مريديها والمسيحيين حول العالم، وذلك بعد ارتفاع اعداد الإصابات جراء فيروس كورونا، وتخطى الأرقام القياسية، ليدخل عدد ضخم من الفتيات يرتدين ملابس فاضحة ويضعن الصلبان في مؤخراتهن وذلك تعبيرا عن السخط جراء تفشي المرض دون وجود أية حلول له وسط حالة من الأساطير التي يرددها الباباوات مؤكدية “بما نفعنا الصليب؟!” على حد قولهن فيما ظهرن نصف عاريات.

وتقول مصادر ان تلك الفتيات تم اعتقالهن وإجبارهن على الصمت، بينما جرى اعتقالهن من قبل أفراد الشرطة، حيث تم جرهن وحمل بعضهن إلى سيارة الشرطة بينما تم اعتقالهن بالقوة وجرهن إلى السيارات.

صلبان في المؤخرات.. لماذا؟

منذ قرون كانت الكنيسة تعادي العلم والعلوم، في وقت كانت لها حرب ضد فكرة أن الأرض كروية والشمس هي مركز العالم وليست الأرض، وفقا لجاليلو جاليليه عالم الفلك الشهير الذي تم سجنه بسبب تلك الأفكار بينما منعت كتبه، بينما من كان يؤمن بأفكاره كان يتم محاكم وتقديمه إلى المقصلة أو المحرقة لإحراقه إذا لم يعود عما اسموها وقتها بالهرطقة، أو الكفر، إلا أن الزمن دار وهزمت الكنيسة أمام العلم.

وإن كانت فتيات مسيحيات يفعلن ذلك فلماذا يقوم حكام عرب في دولة الخليج يستضفن قيادات الكنيسة ليقودوا بأنفسهم مسيرات التنصير في الخليج العربي ليأخذوا وصم الحضارة على اعتبار أن تنصير الناس في الدول الإسلامية يعني أنهم أخذوا صك الحضارة بالتعايش (اقرأ/ي أيضا: صورة بابا الفاتيكان عريان وابن زايد معه كمان)، في لحظة يعتبرون أن الإسلام ككل ليس من الحضارة في شئ؟ في وقت أظهرت القيادات الكنسية أقذر ما فعله البشر مثل الذي يظهر في هذا الفيديو، يتم تبجيلهم وتقديسهم من تلك القيادات واستضافتهم والركوع أمامهم وتقديم الأموال من تحت الترابيزة لهم، وفقراء العرب والمسلمين يعانون من الجوع والحاجة الماسة، وذلك بدعم من استحبارات وتحريك خفي من قبل جهات مشبوهة فلماذا يحدث كل ذلك؟

في هذا الوقت تعود تلك الفتيات لمواجهة الكنيسة من خلال وصع صلبان في مؤخراتهن في ظل الأزمة وعدم وجود ما يمكن فعله من كهان الفاتيكان ليعلنوا رفضهم وانهزامه مجددا وافكاره، وهو ما يعد شيئا وقحا لا تلائم المعتقدات بل أنها فيها من اللا احترام لمعتقدات الملايين، وإن كان لابد فعل ذلك فوضع رمز لقيادات الكنيسة وليس لرمز الدين المسيحي.

في النهاية فإن كل تلك التصرفات من وضع صلبان في المؤخرات أو التظاهرات العارية هي مدانة وغير محترمة، إلا أنه لماذا لم يتحرك الفاتيكان لكي يدين تلك التصرفات ويهاجم من فعلوا ذلك، إلا أنه لو فعل ذلك سيجد أمامه ملفاته المعروفة والتي كانت بمثابة فضائح واسعة جدا، منها اغتصاب أطفال وممارسات شذوذ في المدينة التي يعتبرها حكام عرب مدينة فاضلة يتأسون بها ويفعلون أفاعيلها ويمشون خلفها صما وبكما وعميانا (طالع: ألف فضيحة جنسية .. الفاتيكان من الخصيان ل الشذوذ).

  • خصصنا قسما بكامله لتقديم كل فضائح وفساد المفسدين حول العالم: فضيحة وأشرار

موضوعات تهمك:

موعد افتتاح أول معبد يهودي في الإمارات

سلطان بن زايد .. أبو جهل يهزم أبو لهب؟

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.