سبت النور وكل ما تريد معرفته عنه

2020-04-19T13:58:46+02:00
تريند
19 أبريل 2020آخر تحديث : الأحد 19 أبريل 2020 - 1:58 مساءً
سبت النور وكل ما تريد معرفته عنه

سبت النور أو سبت الفرح يحل علينا حيث يحتفل به المسيحيون في مصر والدول العربية، وذلك اليوم الذي يأتي بعد الجمعة العظيمة وقبل أحد القيامة اليوم أو عيد الفصح، والذي جاء الاحتفال به هذا العام في ظل الإغلاق العام بسبب فيروس كورونا المستجد الذي تسببت جائحته في معظم أنحاء العالم.

ويحتفل المسيحيون في هذا الوقت باليوم أحد القيامة بعد الاحتفال أمس بيوم سبت النور والذي عرف أيضا باسم سبت الفرح وهو اليوم السابع من أسبوع الآلام.

سبت النور ما هو

وتحدث العقيدة المسيحية عن أن يوم السبت هذا نزل فيه السيد المسيح بعد موته على حد اعتقاد الإخوة المسيحيين يوم الجمعة عصرا وهو اليوم الذي وصل فيه إلى الجحيم لكي يطرح الشيطان خارجا ويقيده ويحرر أرواح الأبرار الذين رقدوا على رجائه ويوصلهم إلى الفردوس وذلك وفقا لما ذكره الكتاب المقدس.

وسمي باسم سبت النور كما ذكر هكذا لأنه وفقا للمعتقدات المسيحية فإن السيد المسيح عليه السلام، أنار على الذين كانوا في الظلمة أي الهاوية، كما ذكر الكتاب المقدس ان “الشعب الجالس في الظلمة قد أبصر نورا عظيما”.

سبت النور

وتتكون الطقوس في هذا اليوم من ثلاثة مراسم هي الأولى “الصلاة” وذلك بدخول الأسقف إلى القبر المقدس “قبر المسيح وفقا لاعتقادات المسيحيين”، حيث يصلي البطريرك ويطلب من الرب أن يخرج النور المقدس وتضرب الأجراس بحزن حتى يدخل البطريرك ويجلس على الكرسي البابوي ويتجمع المؤمنون من كل الطوائف المسيحية كافة ويدخل البطريرك إلى القبر وهو يحمل شمعة مطفأة مكون من 33 شمعة في حزمة واحدة والتي تمثل عمر السيد المسيح وداخل القبر المقدس يصلي البطريرك فيما يغلف المكان سكون وسط صمت شديد من المتواجدين ويترقبون خروج النور وبعد صلاتهم يخرج البطريرك يحمل الشمعة بعد إشعالها وتبدو مضاءة ويوزع النور على المؤمنين.

ويستخدم في ذلك اليوم عادات فرعونية مصرية قديمة حيث تظهر البرديات والنقوش الفرعونية على جدران المعابد وهي عادة تكحيل العيون بماء البصل، حيث يعمد المسيحيات حاليا على وضع الكحل في عيونهن باستخدام الكحل مغموسا بماء البصل وذلك اعتقادا بأنها تعمل على توسيع العيون وتجميلها.

ويشهد الاحتفال بهذا السبت أيضا طقسا خاصا في الكنائس الأرثوذكسية ويبدأ من مساء يوم الجمعة حتى الساعات الأولى من صباح يوم السبت، ويسمى بسهرة أو غلمسيس والذي يعد تذكارا لتحرير السيد المسيح للبشر والتي كانت في الجحيم ومع بداية الصباح يقام قداس سبت الفرح ثم يبدأون صوما آخرا حتى نهاية القداس الثاني بيوم السبت والمعروف بقدس ليلة عيد القيامة.

موضوعات تهمك:

سفينة من زمن المسيح تم اكتشافها في مصر بها نبيذ وزيت زيتون

عيد القيامة ويوم الميلاد

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.