ساحرية الحب بين الغيرة والتشابك والتمكين

ثقافةمميزة
12 مارس 2020آخر تحديث : الخميس 12 مارس 2020 - 11:09 مساءً
ساحرية الحب بين الغيرة والتشابك والتمكين

ساحرية الحب بين الغيرة والتشابك والتمكين .. ترى الباحثة لورا روزنفيلد أننا ارتبطنا منذ فترة طويلة بالحب والعاطفة والعاطفة لعدة قرون ، ساعدت أمثال الفن والشعر والموسيقى في إبراز عاطفة الحب، ومع ذلك فإن الحب ليس فقط عن القلب فإن عقلك وأجزاء أخرى من جسمك لها نفس القدر من الأهمية فيما يتعلق بكيفية الوقوع في الحب وتجربته، فإن الفرق بين الشهوة والحب يمكن أن يكون في عيون فقد لا يحدد قلبك ما إذا كان العاشق لديك هو الحق أو سيد الحق فقد تكون الإجابة في الواقع هي المكان الذي تنظر إليه فإنه إذا نظرت إلى وجه تاريخك، فأنت ترى له / لها شريكًا رومانسيًا محتملاً وإذا كنت تنظر في الغالب إلى جسده ، فمن المحتمل أن تكون مشاعرك جنسية ، وقد يكون السبب فى الحب والإرتباط الطويل الأوكسيتوسين وهو هرمون يصدر عن الغدة النخامية التي تسهل الارتباط مع الآخرين وطول العلاقة أزواجا أو غير ذلك، وأن الحب من النظرة الأولى قد يكون شيئًا حقيقيًا فعليا، ووجدت دراسة نشرت عام 2012 في مجلة العلوم العصبية الأمريكية أن الناس يمكنهم اكتشاف الانجذاب الرومانسي لشخص ما بمجرد النظر إليهم، كما أن أكد أن تقرير حديث عن سيكلوجية الموسيقى Psychology of Music أن الجاذبية بين الرجال والنساء غير المتزوجين زادت عندما كانت الموسيقى تعزف في الخلفية خلال إجتماعهم الأول مقارنة بوقت عدم تشغيل الموسيقى، ومما قد يؤدى إلى الحب والإرتباط، وكما أكد فإن التقبيل من منظور رومانسي، يمكن أن يساعد الأفراد في الواقع على اختيار شريك محتمل ووجدت دراسة أجريت عام 2013 في مجلة Archives of Sexual Behaviour أن التقبيل ساعد الناس على تحديد مدى توافقهم مع الشريك وقد وربط الباحثون أيضا تواتره مع طول العمر والرضا في العلاقة وقوتها.

ووجد الباحثون الغربيون أن القبلة الأولى ساحرية للحب حيث أن التقبيل يمكّن المرأة من فحص الشريك من أجل التوافق، وكما يرى الباحث الدكتور ناصر الزاوية ان الفيرومونات (وهي مركب التوافق النسيجي الرئيسي (MHC) سواء كنت قد تنجذب أو تنفر من الرائحة) ويلعب دورًا مهمًا في الوقوع في الحب حيث أن رائحة الشخص مهمة للغاية في جذب الآخر.

ويرى الفيلسوف الأكثر حداثة  مايكل بويلان أن الحب هو عمل وأنه هو الدافع القوي لكونك جيدًا وأن العاطفية جزءا من حسن النية فللعقلاني ليس ضعفا فكريا بل يمكن أن يكون دليلاً فعالاً للعمل الجيد ، وأن جوهر الحب ليس فقط في العثور على رفيقة روحك، ولكن أيضًا كما يسمح لأحد أن يكون “جيد”، وبرؤية أخرى يرى هارلان إليسون أن “الحب ليس شيئًا سوى الجنس الذي تم إملائه..” ويرى روبرت رولاند سميث أن الحب والجنس متشابكان تماما ومن خلال معنى جديد لممارسة الجنس، وتحويله من الدافع البيولوجي إلى شيء جميل يشاركه البشر، من أجل الشعور أقرب إلى بعضنا البعض”، ورأى العلماء النفسيين ان الحب ليس مجرد مفهوم عشوائي، بل هو ضروري للصحة العقلية الجيدة.

وكما يرى المفكر كريشتامورتى فى كتابه “التعليقات على الحياة الثالثة” أننا نعرف ما هو الحب بالمعنى العادي: عملية التفكير والإحساس، إذا لم نفكر في شخص ما، فإننا نعتقد أننا لا نحبهم؛ إذا لم نشعر ، نعتقد أنه لا يوجد حب ، ولكن هل هذا كل شيء؟ أم أن الحب شيء وراءه؟ وللاكتشاف، ألا يجب التفكير كما ينتهي الإحساس؟ بعد كل شيء، عندما نحب شخصًا ما، نفكر فيه ، لدينا صورة له، وهذا هو، ما نسميه الحب هو عملية التفكير ، والإحساس، وهي الذاكرة: ذاكرة ما فعلناه أو لم نفعله معه أو معها ، فالذاكرة ، التي هي نتيجة الإحساس، والتي تصبح فكرًا لفظيًا، هي ما نسميه الحب.

وحتى عندما نقول أن الحب غير شخصي أو فلكي أو ما تريد، فإنه لا يزال عملية فكرية، هل يمكننا التفكير في الحب؟ يمكننا التفكير في الشخص ، أو التفكير في الذكريات فيما يتعلق بهذا الشخص، ولكن هل هذا هو الحب؟ بالتأكيد، الحب هو لهب بدون دخان، الدخان هو ما نعرفه – دخان الغيرة ، الغضب ، التبعية ، تسميتها شخصية أو غير شخصية، دخان التعلق ، ليس لدينا اللهب ، لكننا على دراية تامة بالدخان؛ ومن الممكن أن يكون هذا اللهب فقط عندما لا يكون الدخان كذلك ، لذلك فإن اهتمامنا لا يتعلق بالمحبة ، سواء كان ذلك أمرًا يتجاوز العقل أو ما وراء الإحساس، بل أن نكون خاليين من الدخان: دخان الغيرة والحسد ودخان الانفصال والحزن والألم، فقط عندما لا يكون الدخان هو الذي نعرف اللهب، والشعلة ليست شخصية أو غير شخصية، ولا عالمية ولا خاصة -إنها مجرد شعلة؛ وهناك حقيقة تلك الشعلة فقط عندما يكون العقل، عملية الفكر بأكملها، مفهومة، لذلك لا يمكن أن يكون هناك حب إلا عندما ينتهي دخان صراع المنافسة، النضال، الحسد، لأن هذه العملية تولد معارضة ، حيث يوجد خوف، طالما كان هناك خوف ، فلا توجد شركة، فلا يمكن للمرء أن يتواصل من خلال شاشة الدخان.

وأكد كريستيان جاريت فى دراسة عن النتائج الجديدة التى توصلت أن الحب من النظرة الأولى شهوة للغاية من النظرة الأولى والتى قام بها فلوريان زسوك وزملاؤه فى دراسة إستطلاعية لجامعة جرونينجن والتى أثبتت أن المشاركون أكدوا على: “أنني أعيش الحب من النظرة الأولى”، وأنه لم تكن تجربة الحب من النظرة الأولى مصحوبة بتقييمات قوية خاصة لأي نوع من أنواع الحب المختلفة، بما في ذلك العاطفة أو العلاقة الحميمة ، لكنها كانت مرتبطة بشدة بالعثور على الشخص الآخر جذاب للغاية، وأشار الباحثون إلى أن ” النتائج التي توصلنا إليها تشير إلى أن الحب من أول نظرة لا يشبه الحب الحقيقي ولا الحب بشكل عام”، بدلاً من ذلك ، فإنهم يعتقدون أن الحب من النظرة الأولى “عامل جذب أولي قوي يحمله بعض الصور الأولية ” كـ “حب من النظرة الأولى” – إما بأثر رجعي أو في لحظة من النظرة الأولى”، وكما يرى دريدا أن “احترام الآخر، الاهتمام بالآخر، مخاطبة الآخر بالآخر، عدم التقليل من الآخر، والالتفات إلى حساب تفرد الآخر”.

ويؤكد جون كين أستاذ السياسة بجامعة سيدنى:  أنه عندما يتلاشى الحب بعدم  التمكين، فالحب هو كل شيء، من تحديد الحياة الجنسية للشخص إلى اختيار الأحذية التي يرتديها ، سواء كان العيش معًا أم لا، من الذي يطبخ العشاء وكيف يضع خططًا لعطلة نهاية الأسبوع المقبلة وأن الحب هو صياغة اتفاقات، وتسوية النزاعات، إلى حد ما، ناقص سم الاستياء، أو التلاعب، والحب ليس مسألة للمحترفين فإنه الفن العملي لرعاية المساواة مع الآخر.

موضوعات تهمك:

حقائق ساحة معركة الحب

الحب أساس المعرفة

رابط مختصر

عذراً التعليقات مغلقة