زياد العليمي ماذا سيحدث له جراء الحكم؟ وكيف تعاطفوا معه

2020-04-19T17:21:39+02:00
تريندمميزة
19 أبريل 2020آخر تحديث : الأحد 19 أبريل 2020 - 5:21 مساءً
زياد العليمي ماذا سيحدث له جراء الحكم؟ وكيف تعاطفوا معه

بعد قرار محكمة الجنايات المصرية بإدراج اسم المحامي والسياسي والبرلماني السابق زياد العليمي على قوائم الإرهاب، بقرار الدائرة 5 إرهاب برئاسة المستشار محمد السعيد الشربيني وعضوية المستشارين عصام أبو العلا وغريب عزت، والمنعقدة بمحاكم طرة وذلك لمدة خمسة سنوات تبدأ منذ صدور الحكم وذلك ضد العليمي و12 شخصا آخر في قضية معتقلة تعرف إعلاميا باسم “خلية الأمل”.

ماذا يعني الحكم؟

من الآثار المترتبة على إدرائح المتهمين على قوائم الإرهاب طبقا لأحكام القانون رقم 8 لسنة 2015، وفقا لما ذكرت مصادر قضائية، أن مثل ذلك الحكم، يعني الإدراج على قوائم المنع من السفر وترقب الوصول أو منع الأجنبي من دخول البلاد إذا كان قد أردج المدرج إرهابي، بالإضافة إلى سحب جواز سفره أو إلغاءه ومنع إصدار جواز سفر جديد حتى تنتهي مدة الحكم.

كما سيتم فقدان شرط حسن السمعة والسيرة اللازمة من أجل تولية الوظائف والمناصب العامة أو النيابية أو المحلية، بالإضافة إلى وقف الخدمة في وظيفته العامة ووقف التعاقد بشركات القطاع العام وشركات قطاع الأعمال العام بحسب الأحوال وعدم إمكانية التعيين أو التعاقد معه بأي منهما.

زياد العليمي

كما سيتم تجميد أموالهم وأصلوهم الأخرى المملوكة لهم سواء بشكل كامل أو في صورة حصة ملكية مشتركة والعائدات المتولدة منها أو التي يتحكم فيها بشكل مباشر أو غير مباشر، كما أيضا يتم مصادرة الأموالو الأصول الاخرى الخاصة بالأشخاص أو الكيانات العاملة معه أو من خلاله، بالإضافة إلى حظر ممارسة كافة الأنشطة الأهلية أو الدعوية تحت أي مسمى.

بينما يحظر أيضا تمويل أو جمع الأموال أو الأشياء للشخص، سواء كان ذلك بشكل مباشر او غير مباشر، ووقف عضويته في النقابات المهنية أو مجالس غدارات الشركات أو الجمعيات والمؤسسات او أي كيان يتبع للدولة أو تساهم فيه أو يساهم المواطنون بنصيب ما فيه ومجالس إدارات الأندية والاتحادات الرياضية وأي كيان مخصص للمنفعة العامة.

كل ذلك سيتم تطبيقه على زياد العليم والـ 12 شخصا.

زياد العليمي في ثورة تعاطف

كانت أغلب التعليقات على قرار إدراج اسم زياد العليمي وقضية خطة الأمل، متعاطفة معه بينما تسائل البعض عن سبب ذلك، كما أبدى البعض اندهاشا من القرار وأسبابه، خاصة وان المحامي والسياسي والبرلماني السابق، لم يكن سوى شخص لديه رأي سياسي مختلف يعد للعمل السياسي الشرعي والقانوني من خلال التخطيط لدخول الانتخابات البرلمان بقائمة من السياسيين السابقين والمعارضين.

وكتب أحد المعلقين: “”منذ 9 سنوات أصبح زياد العليمي أبا لأول مرة. وقتها سألته هل سيتمسك بالعمل السياسي وهو الآن أمام مسؤولية جديدة؟ حتى الآن مازلت أسمع صدى رده علي : أنا همي إزاي أضمن إن ابني ما يتعرضش للظلم ويتعلم ويكون قادر إنه يحقق أحلامه أيًا كانت. أنا نفسي ولادنا تعيش في مجتمع عادل وبس”.

كما كتب آخر: “زياد العليمي إرهابي.. إزاي يعني؟!”. بينما علق آخر: “حتى لو العالم كله هينهار، الظلم مبيقفش ومبينتهيش ومبيتكسفش ! ملناش غيرك يارب”.

موضوعات تهمك:

ضربة أمنية لكيان سياسي ناشئ في مصر

محمد قنديل بعد فضح عبدالله الشريف.. أين وصل؟

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.