المستقبل البعيد

2020-06-07T14:41:11+02:00
2020-06-07T14:43:35+02:00
صحافة و آراءمقالات
7 يونيو 2020آخر تحديث : منذ 3 أشهر
المستقبل البعيد

المستقبل البعيدالمستقبل البعيد
هل سيضيع الإنسان وينتهى تاريخه البشرى؟؟ ـــ 1
مستشار التحرير : ـــ  أحمد عزت سليم
في إطار المستقبل القادم والبعيد الذى قد يشكل العالم القادم فإن بعض المفكرين والعلماء أصحاب الرؤى والبحث العالمي المستقبلي شكلوا رؤى للمستقبل البشرى والكوني تصل إلى مئات الملايين من السنوات القادمة ، حيث تبدأ البشرية ما بعد البيولوجية في الانتشار في جميع أنحاء المجرة ، وتحول العوالم الميتة إلى ركائز حسابية ، وبحلول القرن الثالث والعشرين ، يتحول النظام الشمسي بأكمله والمنطقة المحيطة بالنجوم المحيطة به إلى مجال دائم التزايد من النفوذ تنتجه مستويات هائلة من الذكاء الاصطناعي تهيمن على الأرض تماما ومع كيانات خارقة الذكاء ، تتكون من بلايين من العقول غير العضوية التي تعمل في انسجام تام ، وكما تسمح الهندسة العكسية للدماغ ، بالإضافة إلى تكنولوجيا النانو المتقدمة ، لعقول البشر بأن تكون منفصلة تمامًا ومغمورة داخل البيئات الرقمية ، وهذه العوالم الافتراضية ، القادرة على الوجود بسرعات أكبر بكثير من الوقت الحقيقي ، تقدم نوعًا من الخلود الآن ، ووصولا من خلال الرقمنة في عام 2200م  إلى أن تصبح العناصر الأساسية مثل الطعام والطاقة والملابس مجانية الآن بشكل أساسي ، حيث لا يحتاج الشخص العادي إلى العمل من أجل الحصول عليها حيث تقدم التطورات الحديثة في تكنولوجيا النسخ المتماثل وفرة من الموارد وحيث أن ما يحتاجه الشخص عملياً من حيث العلاج متاح في المنزل أو داخل جسمه ، ومع الروبوتات ومواد تقنية النانو يمكن أن تمنع حدوث معظم الحرائق في المقام الأول و التحكم في قوات الشرطة والقضاء على الجرائم الجسدية إلى حد كبير ، وسيكون البشر أحرارا في متابعة أعظم أحلامهم وتطلعاتهم الشخصية – غير المقيدة من قيود النظم الاقتصادية والنقدية التقليدية . وبحلول القرن الثالث والعشرين تتقدم التكنولوجيا إلى مستوى جديد تمامًا من القوة والإمكانيات حيث تسيطر الكيانات الخارقة الذكاء الآن على الأعمال التجارية والحكومة ومع نظام جديد وعملاق للبنية التحتية المدارية ، مما يسمح للإنسان بالتحكم المباشر في مناخ الأرض ، كما سيتم إعادة إنشاء الحيوانات والنباتات المنقرضة ، والتي أعيدت إلى الحياة من خلال مزيج من السجلات الأحفورية ، وعينات الحمض النووي ، ونماذج الكمبيوتر والهندسة الجزيئية ، وسيتم تحويل الصحارى بأكملها إلى عدن خصبة ، تغذيها الأمطار الصناعية وأشكال أخرى من التحكم في الطقس ، وبحلول عام 2220م ، أصبح “computronium” مثاليًا للاستخدام السائد لتحقيق مكاسب أخرى في الأداء وكفاءة الطاقة ، حيث يتم تحويل جزء كبير من النظام الشمسي إلى صخور “ذكية” ، مع وجود شبكات عصبية مدمجة في الكويكبات وعلى سطح أقمار متنوعة ، وستكون مركبة الفضاء قادرة على الوصول إلى النجوم القريبة ضمن أطر زمنية قصيرة نسبيًا وكما تحولت مساحات شاسعة من الأرض والبحر والغلاف الجوي إلى سلسلة من شبكات الطاقة الهائلة باستخدام تقنيات الرياح والطاقة الشمسية والطاقة الكهرومائية والطاقة الحرارية الأرضية ووصولا إلى تثبيت مناخ الأرض حيث يمكن ضبط الشبكة في بعض النقاط للتحكم في كمية الحرارة التي تصل إليها , وبما تسمح هذه الاختلافات بسقوط الأمطار كلما وحيثما كان ذلك ضروريًا ، ومع التحكم بسهولة في الأعاصير والظواهر الأخرى ، وفى الوقت والزمن فإن الكم الهائل من الطاقة المتاحة للإنسانية ستخلق ثروة هائلة وازدهارا حيث تتوفر أجهزة النقل عن بعد للاستخدام المدني ، ووحدات ناطحات السحاب العملاقة التي تصل إلى الأميال في السماء ، ويتم التخلص من الاحتياجات المادية عملياً ، وسوف يزداد السفر بين النجوم بشكل كبير خلال هذا الوقت ويقطن آلاف البشر والآلات في مستوطنات Alpha Centauri و Barnard’s Star و Wolf 359 ، وستصل الطائرات الاستكشافية البعيدة إلى أكثر من 50 سنة ضوئية من الأرض ، ومع الوصول إلى عام 2257 م ستتزايد جهود الاستعمار الضخمة الجارية في هذا المستقبل للكواكب الأخرى وفي جميع أنحاء النظام الشمسي وحتى عطارد على سبيل المثال ـــ كما يرى ويؤكد هؤلاء ـــ ستتجول عليه المستعمرات وعلى مسارات السير العملاقة – بمواكبة دوران الكوكب بحيث يتم الاحتفاظ بها دائما في منطقة “النهاية” وبما يضمن ذلك ألا تشرق الشمس أبدًا تمامًا فوق الأفق ، مع الحفاظ على درجة الحرارة والسطوع المثلى وبما لا يهدد هذه العمليات ، وعلى كوكب الزهرة سيتم إرسال مركبة آلية إلى المذنبات الغنية بالمياه ، وتعيد توجيهها إلى الغلاف الجوي العلوي للكوكب ، وسيتم زرع البكتريا الشديدة الوراثة ذات المحراث الجيني على الأرض ومع تحقيق الكثير من الناس الخلود العملي بالمساعي الإنسانية من خلال مواطنين يشترون الأراضي والعقارات على السطح استعدادًا للقرون والآلاف القادمة ، كما سيكون قمر الأرض هو الأكثر اكتظاظا بالسكان من جميع المستعمرات الفضائية وبه الملايين من السكان الدائمين، نمت يه المدن بأكملها حول مواقع الهبوط أبولو الأصلية وبمشاركة عدد كبير من المواطنين في توسيع البنية التحتية والبحث التكنولوجي به ، وكما سيعلن المريخ استقلاله عن الأرض وتنتشر به مدن الخيام الكبيرة ويتقاطع مع شبكة السكك الحديدية الآلية الفائقة السرعة ، وفي الوقت نفسه ، يكتسب كوكب المشتري تدفقًا ثابتًا من المنقبين – بقيادة cyborgs وغير البيولوجية ، وسيكون الموقف والحالة مماثلة لكوكب الزحل وسيكون أكبر قمرها تيتان هو موطن لمدن بأكملها ، بينما تُظهر فى إنسيلادوس إمكانات كبيرة كمصدر للمياه للنظام الشمسي الخارجي ، وتحتوي حلقات زحل على فنادق فاخرة تدور حولها وتوفر مناظر خلابة للكوكب ، وبعد مسح الآلاف من العوالم ، تكشف المجسّات الآلية عن كائن وحيد الخلية خلال 100 سنة ضوئية من نظامنا الشمسي وأنه يتكاثر عن طريق الانشطار الثنائي ، له هيكل كيميائي داخلي يشبه بشكل ملحوظ الحمض النووي ، مما يشير إلى أن هذا الشكل من التكرار قد يكون شائعًا جدًا في جميع أنحاء الكون .
وفى عام 2280م سيتم ترقية التكنولوجيا النانوية بصلاحيات للمواطنين حيث سيكون الفرد منيعًا للأسلحة ويكاد يكون من المستحيل احتوائه ، كما يمكن أن تتحول أجسادهم إلى مجموعة متنوعة غير متناهية من الأشكال حسب الحالة التي واجهتها وعلى سبيل المثال ، إذا تم احتجازهم في سجن شديد الحراسة ، فيمكنهم تغيير هيكلهم الجزيئي ، مما يسمح لهم بالسير عبر الجدران ، ويمكنهم بث موجات النبض الكهرومغناطيسي لتعطيل الأجهزة الإلكترونية والمركبات والأشياء الأخرى ، والرصاص والمقذوفات الأخرى تمر عبرها دون أي تأثير ، وتعمل الكاميرات المجهرية ، الموزعة في جميع أنحاء جسمها ، كجهاز استشعار شامل بزاوية 360 درجة – يغطي كامل الطيف الكهرومغناطيسي ويجعل من المستحيل على المهاجم أن يفاجئهم وأن يكون بإمكانهم الركض بسرعة البرق وعبور مجموعة متنوعة من أنواع التضاريس الخطرة ويمكن أن يرتفع من مستوى الأرض إلى سقف ناطحة سحاب في ثوان ، يمكن أن يحولوا أنفسهم غير مرئي ، أو يتحولون إلى شخص آخر تمامًا ، أو يمدون أطرافهم مثل المرونة ، وكما يمكن لهذا الشخص في القرن الــ 24 عرض الذرات الفردية بالعين المجردة ؛ أو إذا أرادوا ذلك ، استخدم رؤيتهم التلسكوبية لرؤية الأشياء الفلكية البعيدة ، ويمكن أن يسمعوا الهمس من على بعد أميال ، أو تصفية أصوات معينة من نشوة من الضوضاء في الخلفية ، يمكنهم تحديد تركيبة كيميائية دقيقة بمجرد تذوقها أو لمسها أو شمها ، ونظرًا لوجود العديد من مساعدات التكنولوجيا الحيوية وترقياتهم المادية فلن يحتاجوا أبدًا إلى النوم ويمكنهم حتى البقاء على قيد الحياة دون طعام أو ماء .

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.