الذكاء الاصطناعي 2

2020-06-09T00:39:48+02:00
دراسات
8 يونيو 2020آخر تحديث : الثلاثاء 9 يونيو 2020 - 12:39 صباحًا
الذكاء الاصطناعي 2

الذكاء الإصطناعى ـــ 2
انتهاكات السلطة والتمييز الخفي والتعسفي
بالذكاء الاصطناعي
مستشار التحرير : ـــ  أحمد عزت سليم

يرى عالم الفيزياء العالمى ستيفن هوكينج في مؤتمر التكنولوجيا والذكاء الاصطناعي أنه يمكن أن يكون النجاح في خلق ذكاء اصطناعي فعال لأكبر حدث في تاريخ حضارتنا أو الأسوأ ، وتوقعت سونيا كاتيال ، المدير المشارك لمركز بيركلي للقانون والتكنولوجيا وعضو مجلس المستشارين للاقتصاد الرقمي في وزارة التجارة الأمريكية انه في عام 2030 ، ستشمل أكبر مجموعة من الأسئلة عن كيفية تأثير تصورات الذكاء الاصطناعي وتطبيقها على مسار الحقوق المدنية في المستقبل حول الخصوصية والكلام والحق في التجمع والبناء التكنولوجي للشخصية مما يثير تساؤلات حول معتقداتنا الراسخة حول المساواة والفرصة للجميع ، ومن سيستفيد ومن سيكون محرومًا في هذا العالم الجديد يعتمد على مدى تحليلنا لهذه الأسئلة اليوم ، من أجل المستقبل ، وتوقع إريك برينجولفسون ، مدير مبادرة معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا بشأن الاقتصاد الرقمي ومؤلف كتاب “الآلة والمنصة والحشد :ـــ تسخير مستقبلنا الرقمي” :ــ لقد حققت الذكاء الاصطناعي والتقنيات ذات الصلة بالفعل أداءً فائقًا عن الإنسانية في العديد من المجالات، بحلول عام 2030. … أعتقد أنه من المحتمل أكثر من غير ذلك أننا سنستخدم هذه القوة لجعل العالم مكانًا أفضل ويمكننا القضاء على الفقر في العالم تقريبًا ومع ذلك ، يمكن أيضًا استخدام الذكاء الاصطناعي والتعلم الآلي (ML) و (التعلم الآلي) في تركيز الثروة والسلطة بشكل متزايد ، تاركين الكثيرين وراءهم ولخلق أسلحة أكثر رعباً ، كنتيجة لا مفر منها ، ورأت مارينا غوربيس ، المديرة التنفيذية لمعهد المستقبل ، “من دون تغييرات كبيرة في اقتصادنا السياسي وأنظمة إدارة البيانات [AI] ، ومن المرجح أن تخلق تباينات اقتصادية أكبر ، ومراقبة أكثر وتفاعلات مبرمجة وغير محورية للبشرية ، في كل مرة نبرمج بيئاتنا ، ينتهي بنا المطاف إلى برمجة أنفسنا وتفاعلاتنا ، ورأت جوديث دوناث ، مؤلفة كتاب “الآلة الاجتماعية ، تصاميم للعيش عبر الإنترنت” وزميل هيئة التدريس في مركز بيركمان كلاين للإنترنت والمجتمع بجامعة هارفارد ، “بحلول عام 2030 ، سيتم تيسير معظم المواقف الاجتماعية من خلال برامج الروبوت – برامج تبدو ذكية تتفاعل معنا بطرق تشبه الإنسان ، في المنزل ، سيشرك الأهل روبوتات ماهرة لمساعدة الأطفال في أداء الواجب المنزلي وتحفيز محادثات العشاء، في العمل ، سيتم تشغيل برامج الروبوتات ، سيتم اعتبار أحد المقربين بوت ضروريًا للرفاه النفسي ، وسوف ننتقل بشكل متزايد إلى مثل هؤلاء الصحابة للحصول على المشورة التي تتراوح ما بين ما يجب ارتدائه إلى من يتزوج ، وأنه بحلول ذلك الوقت ، سيكون الفرق بين البشر والروبوتات غير واضح إلى حد كبير ، عبر الشاشة والإسقاط ، لا يمكن تمييز صوت الروبوتات ومظهرها وسلوكياتها عن البشر ، وحتى الروبوتات الجسدية ، على الرغم من أنها غير إنسانية ، ستكون صادقة بشكل مقنع لدرجة أن انطباعنا عنها كالتفكير والشعور بالكائنات ، على قدم المساواة مع أو متفوقة على أنفسنا ، وبمساعدة من وصولهم إلى مجموعات هائلة من البيانات حول كل واحد منا ، ستتجاوز الروبوتات البشر بقدر كبير على قدرتهم على جذبنا وإقناعنا وأن يكون قادرا على تقليد المشاعر بخبرة ، وكتب أندرو ماكلولين ، المدير التنفيذي لمركز التفكير الابتكاري في جامعة ييل ، نائب سابق لرئيس قسم التكنولوجيا في الولايات المتحدة للرئيس باراك أوباما والرئيس العالمي للسياسة العامة لشركة جوجل أن عام 2030 ليس بعيدًا في المستقبل سوف يقود الذكاء الاصطناعى مجموعة واسعة من تحسينات الكفاءة ، ولكنها ستمكِّن أيضًا التمييز الخفي والعقاب التعسفي للأفراد في مجالات مثل التأمين والبحث عن عمل وتقييم الأداء ، ويؤكد دانا بويد ، الباحث الرئيسي في شركة مايكروسوفت ومؤسس ورئيس معهد بحوث البيانات والمجتمع أن “الذكاء الاصطناعى أداة ستستخدم من قبل البشر لجميع أنواع الأغراض ، بما في ذلك السعي وراء السلطة ، ستكون هناك انتهاكات للسلطة تنطوي على الذكاء الاصطناعي ، تمامًا كما سيكون هناك تقدم في الجهود العلمية والإنسانية التي تنطوي أيضًا على الذكاء الاصطناعي ، ولسوء الحظ ، هناك بعض خطوط الاتجاه التي من المحتمل أن تؤدي إلى عدم استقرار كبير ، خذ على سبيل المثال تغير المناخ وهجرة المناخ ، سيؤدي ذلك إلى زيادة زعزعة استقرار أوروبا والولايات المتحدة ، وأتوقع أنه في حالة من الذعر ، سنرى أن الذكاء الاصطناعي يستخدم بطرق ضارة في ضوء الأزمات الجيوسياسية الأخرى ” ، وترى إيمي ويب ، مؤسسة معهد المستقبل اليوم وأستاذة التبصر الاستراتيجي في جامعة نيويورك :ــــ أن الانتقال خلال الذكاء الاصطناعى خلال الخمسين سنة القادمة أو أكثر سيستمر ، وبما أن كل صناعة منفردة أصبحت أكثر ترسخًا مع أنظمة الذكاء الاصطناعي ، فإننا نحتاج إلى عمال معارف مهججين جدد يمكنهم العمل في وظائف لم تكن بحاجة إلى وجود من قبل. سنحتاج إلى مزارعين يعرفون كيفية العمل مع مجموعات البيانات الكبيرة وتدريب أطباء الأورام كرجال آليين وعلماء الأحياء يتدربون كمهندسين كهربائيين وإلى قوة عاملة سريعة الاستجابة ، قادرة على التكيف مع العمليات والأنظمة والأدوات الجديدة كل بضع سنوات ، ويرى باري تشوداكوف ، مؤسس ومدير شركة Sertain Research ، قائلاً : ـــ “بحلول عام 2030 ، سيكون التعاون بين الإنسان والآلة أداة ضرورية لإدارة ومكافحة آثار التسارع المتزامن المتعدد :ـــ التقدم التكنولوجي الواسع ، والعولمة ، وتغير المناخ وما يصاحبها من هجرات عالمية ، ويؤكد إريك تيلر  الرئيس التنفيذي لشركة Google X ، أن “هياكلنا المجتمعية تفشل في مواكبة معدل التغيير” وإذ كان الذكاء الاصطناعي وأنظمة التكنولوجيا ذات الصلة تشكل قوة للنهضة الأخلاقية فيجب علينا أن نحتضن تلك النهضة الأخلاقية ، أو سنواجه ألغازًا أخلاقية يمكن أن تؤدي إلى زوال الإنسان. …  إن أعظم أماني في التعاون بين الإنسان والآلة / الذكاء الاصطناعي يشكل نهضة أخلاقية وأخلاقية ، وفى إطار ذلك ترى باتيا فريدمان ، أستاذة التفاعل بين الإنسان والحاسوب في كلية المعلومات بجامعة واشنطن : ـــ ” قدراتنا العلمية والتكنولوجية ستظل تفوق بكثير قدراتنا الأخلاقية فيمكن أن تؤدي الحرب التلقائية – عندما تقتل الأسلحة المستقلة البشر دون تدخل إنساني – إلى عدم تحمل مسؤولية أخذ حياة العدو أو حتى معرفة أن حياة العدو قد تم الاستيلاء عليها ، ويرى جريج شانون ، كبير العلماء في قسم CERT في جامعة كارنيجي ميلون : ـــ أنه ستكون الحياة أفضل بالتأكيد حيث تمتد الذكاء الاصطناعي من عمر التطبيقات ، بدءًا من التطبيقات الصحية التي “تدفعنا” بذكاء إلى الصحة ، إلى التحذيرات المتعلقة بأحداث القلب / السكتة الدماغية الوشيكة ، إلى الرعاية الصحية الآلية للأشخاص الذين يعانون من نقص الخدمات (عن بُعد) والذين يحتاجون إلى رعاية مطولة ككبار السن ، بينما يرى أستاذ الفنون متعددة التخصصات في جامعة إدنبرة :ــــ “سيعمل الذكاء الاصطناعي لزيادة القدرات البشرية. المشكلة ليست في الذكاء الاصطناعي ولكن مع البشر كنوع نحن العدوانية والتنافسية والكسل ، نحن أيضًا متعاطفون مع أهل المجتمع ونضحي بأنفسنا (أحيانًا) ، لدينا العديد من السمات الأخرى وسيتم تضخيم كل هذه. بالنظر إلى سابقة تاريخية ، يتعين على المرء أن يفترض أنها ستكون أسوأ صفاتنا التي تمت زيادتها ، أتوقع أن يكون الذكاء الاصطناعى في عام 2030 قيد الاستخدام الروتيني لخوض الحروب وقتل الناس ، بشكل أكثر فاعلية مما يمكننا أن نقتله حاليًا ولا يمكننا أن نتوقع أن تكون أنظمة الذكاء الاصطناعي لدينا أخلاقية بالنيابة عنا – لن تكون كذلك ، حيث سيتم تصميمها للقتل بكفاءة ، ويضيف ويليام يوريتشيو ، الباحث الإعلامي وأستاذ دراسات الإعلام المقارن في معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا :ــــ “يواجه الذكاء الاصطناعي والتطبيقات المرتبطة به ثلاث مشاكل :ــ التنمية بسرعة قانون مور ، والتنمية في أيدي نخبة تكنولوجية واقتصادية ، والتنمية دون فائدة جمهور مستنير أو مخطوب يتم تقليل الجمهور إلى مجموعة من المستهلكين في انتظار التكنولوجيا القادمة .

هل تنقرض البشرية مع الذكاء الإصطناعى؟

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.