الحملة ضد إلهان عمر: أسباب وأبعاد

2019-05-18T16:36:48+02:00
صحافة و آراءمميزة
31 مارس 2019آخر تحديث : السبت 18 مايو 2019 - 4:36 مساءً
الحملة ضد إلهان عمر: أسباب وأبعاد

الحملة ضد إلهان عمر: أسباب وأبعاد

  • بما أن إلهان عمر نائبة جديدة ومسلمة من جذور صومالية وسمراء البشرة، يعتقد اللوبي الإسرائيلي أن بالامكان إسكاتها وتدميرها.
  • الدعم أمريكا أساس استكمال المشروع الصهيوني لهذا فالتصدي للصهيونية وسياسات إسرائيل يجب أن يغطي كافة المستويات.
  • الصهيونية واسرائيل في تحالف (مقدس) مع اليمين الديني المسيحي الأمريكي أي أن كل ردة فعل على اليمين وسياسات ترامب تؤثر على الصهيونية وإسرائيل.

د.شفيق ناظم الغبرا

ماذا فعلت الهان عمر النائبة الجديدة في الكونغرس الأمريكي لتجلب كل هذا النقد والهجوم الموجه اليها منذ بداية عام 2019؟ لقد أثارت الهان عمر الكثير من التساؤلات عبر تصريحاتها: «اريد ان أتحدث عن التأثير السياسي في هذا البلد والذي يشرعن للناس الولاء لدولة خارجية»!

ثم أوضحت إلهان في مكان آخر ردا على دعوات إخراجها من اللجان العاملة في الكونغرس على تويتر قائلة: «لايشترط لخدمة بلدي في الكونغرس أو لعضوية إحدى لجانه ان اؤكد ولاءي لدولة اجنبية».

وفي مكان أخر أكدت الهان عمر بأن أعضاء في الكونغرس يأتون لمواقعهم عبر دعم اللوبي الإسرائيلي وبالتحديد الايباك.

لكن النائبة الهان عمر ليست أول من انتقد اللوبي الإسرائيلي وسياساته في العاصمة الأمريكية، فقد انتقد اللوبي شخصيات عدة في الولايات المتحدة وكتبت كتب هامة أوضحت أساليب اللوبي وطريقة عمله مثل كتاب: «اللوبي الإسرائيلي» 2008 تأليف ستيفن والت وجون ميرشايمر.

لكن بما أن إلهان عمر نائبة جديدة وامرأة مسلمة من جذور صومالية وكونها سمراء البشرة، فقد اعتقد اللوبي وانصاره أنه بالامكان إسكاتها وتدميرها.

لهذا تصدى لها كل من له علاقة بالتيار الصهيوني وكل نائب خشي على موقفه في الانتخابات القادمة، وتصدى لها كل من يخشى من تأثيرها الراهن و المستقبلي في ظل تغير الآراء في الولايات المتحدة حول اسرائيل.

إن سبب العاصفة المثارة على إلهان عمر أنها تعاملت مع موضوع مسكوت عنه في السياسات الأمريكية. ان نقد إسرائيل والصهيونية في الولايات المتحدة يسهل تحويله لتهمة معاداة السامية والعداء لليهود، ويقع هذا بفضل قوة نفوذ اللوبي الاسرائيلي وبسبب تحالفاته الأمريكية والانتخابية وبسبب خوفه من انكشاف الحقيقة عن إسرائيل والصهيونية.

لقد كشف الموقف من إلهان عمر هشاشة قيادة الحزب الديمقراطي التقليدية، فإلهان عضو فاعل في الحزب. لقد انضمت قيادة الحزب لحملة الإدانة الموجهة ضد الهان عمر في البداية، لكن تلك القيادة ما لبثت، بسبب ضغوط من قواعد الحزب الديمقراطي أن اضطرت للتراجع عن ادانة الهان عمر والموافقة على قرار عام يدين كل انواع العنصرية بما فيها الإسلاموفوبيا والعنصرية ضد الملونين. في هذا دخلت الهان عمر في قلب الصراع الاجتماعي السياسي في الحزب الديمقراطي.

إن موقف بيرني سادرز المرشح اليهودي للرئاسة الأمريكية عن الحزب الديمقراطي أنصف الهان عمر، وأوضح بأن نقد اليمين الإسرائيلي والسياسات الاستيطانية وسياسات الاحتلال حق طبيعي. إن موقف بيرني ساندرز، وهو من يهود الولايات المتحدة وعضو مجلس الشيوخ، انعكاس للأصوات التي تزداد وضوحا في الولايات المتحدة في نقد إسرائيل والصهيونية. ان الصهيونية

واسرائيل في تحالف مقدس مع اليمين الأمريكي ومع التيار الديني المسيحي الأمريكي، وهذا يعني ان كل ردة فعل على اليمين الأمريكي وعلى سياسات ترامب ستؤثر على الصهيونية وإسرائيل.

لكن يجب ان نلاحظ بأن الهدف من توزيع تهمة العداء للسامية في الولايات المتحدة هو بالتحديد إرهاب كل رأي ناقد للصهيونية وإسرائيل. لقد أصبحت تهمة اللاسامية في الكثير من دول الغرب وفي الولايات المتحدة تهمة معلبة تؤثر على كل مسؤول و نائب. إن منع نقد الصهيونية يساوي في الممارسة العملية منع نقد الابارتايد الجنوب أفريقي في السابق ويساوي منع نقد جلب الولايات المتحدة للعبيد، ويساوي بنفس الوقت منع نقد الظلم والديكتاتورية والاستبداد في كل مكان.

لهذا يجب أن نعلم بأن الموقف من نقد الصهيونية في الغرب وفي الولايات المتحدة والموقف من الهان عمر وتصريحاتها بالتحديد يمثل ضربة استباقية لإمكانية أن تتغير الآراء الأمريكية تجاه إسرائيل كما حصل على سبيل المثال للنخبة الفرنسية بقيادة الرئيس الفرنسي شارل ديغول عام 1961 تجاه المستوطنين الفرنسيين اثناء حرب تحرير الجزائر. فذلك التغير، بما في ذلك محاولة انصار المستوطنين في الجيش الفرنسي القيام بانقلاب عسكري على الرئيس ديغول، أدى لتخلي فرنسا وتخلي الرئيس ديغول الكامل عن احتلال الجزائر وهذا تضمن تخليها عن المستوطنين الذين تجاوز عددهم مليون ونصف المليون مستوطن أوروبي.

ان ما قامت به الهان عمر يصب بالاتجاه الصحيح، بل على المزيد من المسلمين والعرب والأمريكيين وكذلك اليهود الناقدين للصهيونية عدم إهمال الرأي العام الأمريكي وعدم إهمال ضرورات العمل في الساحة الأمريكية.
ففي تلك الساحة يقع الدعم الحقيقي للمشروع الصهيوني، ومن خلال دعم الولايات المتحدة تقوم إسرائيل بضم القدس والجولان واضطهاد الشعب العربي الفلسطيني وتنفيذ كل ما تريد. إن دعم الولايات المتحدة هو الأساس في استكمال المشروع الإسرائيلي الصهيوني.
لهذا فالتصدي للصهيونية والسياسات الإسرائيلية يجب أن يقع على أكثر من مستوى، أحد هذه المستويات يجب ان يكون في فلسطين حيث المواجهة الأهم على الارض ضد العنصرية والاحتلال والاستيطان، لكن جانبا أساسيا آخر من المواجهة والمقاومة يجب أن تنهض في العالم وفي الولايات المتحدة حيث الدعم الاستراتيجي والتحالفات التي تسمح لأكثر السياسات الإسرائيلية ظلما بتحقيق أهدافها.
لقد ارتفعت حدة الصراع حول المسألة الفلسطينية وسياسات إسرائيل، وأصبحت القضايا تناقش بتوسع أكبر بسبب السوشال ميديا وإنكشاف صور جديدة لإسرائيل بصفتها دولة قمعية استعمارية استخدمت اليهودية في تحقيق مشروعها.
يجب أن تكشف حقيقة الاحتلال والوجه البشع للصهيونية، وذلك في ظل ازدياد حدة المواجهة حول سياسات ترامب واليمين الديني والإسرائيلي ومشاريعهم لتصفية القضية الفلسطينية ولتصفية العالم العربي معه.
هذا الوضع يؤكد مدى أهمية استعادة الحركة الوطنية الفلسطينية لآليات عملها وزخمها وذلك لتنجح في تحمل مسؤوليات الكفاح باتجاهين:
الاتجاه الأول على الارض حيث الصراع اليومي ضد الاحتلال على الحقوق والحصار وعلى المنازل والمدن والقرى.
أما الاتجاه الثاني فيجب ان يتجه نحو العواصم العالمية وتحديدا الولايات المتحدة حيث القاعدة الخلفية الاستراتيجية الأهم التي تدعم الصهيونية في فلسطين وفي الإقليم العربي.
* د. شفيق ناظم الغبرا أستاذ العلوم السياسية بجامعة الكويت.
المصدر: القدس العربي

موضوعات تهمك:

اللوبي الصهيوني في واشنطن يهاجم إلهان عمر

حملة عنصرية ضد إلهان عمر

ترامب والجولان والهوان العربي

غزة – فلسطين – الأمة

الخيارات الإقليمية في مواجهة اليمين الأمريكي والإسرائيلي؟

رابط مختصر

عذراً التعليقات مغلقة