الحب قوة دافعة للديمقراطية والسياسة

ثقافةمميزة
16 مارس 2020آخر تحديث : منذ 6 أشهر
الحب قوة دافعة للديمقراطية والسياسة

الحب قوة دافعة للديمقراطية والسياسة ..

للحب مع السياسة علاقات وفاعليات واسعة النطاق والتأثير فالحب لا يجد طريقه تلقائيا ولا يمكن أن تكون مبرمجة مسبقا فالحب هو وسيلة مباشرة للبت في اتخاذ قرار مع شخص آخر ، على قدم المساواة وعلى قدم المساواة، من يحصل على متى ومتى وكيف فالحب مغامرة ديمقراطية وبهذا أعني أن الحب يتواضع  ولا يمكن السيطرة عليه ، ولهذا السبب نادراً ما ينجو من الغموض فالحب يجعلنا متساوين وقال بعض الفلاسفة والكتاب السياسيي كـهنري بيرجسون وجاك ماريتان، على سبيل المثال إن الحب  الذي يكرم الكرامة والجوار والاحترام المتبادل ، هو “القوة الدافعة” للديمقراطية و يقول المثل الألماني في الأصل كل شيء على ما يرام: الحب هو فوق الملك أو القيصر، اللورد أو القوانين، وتؤكد أليس أورميستون الأستاذة لجامعة تورنتو على: أن التجربة الملموسة للوجود في الحب هي في الواقع دعامة أساسية لجميع المؤسسات السياسية الشرعية، وأنه مع حقيقة أننا نميل إلى التقليل من أهميتها السياسية.. فهي في الواقع أحد أعراض نظام سياسي له نسي أصوله الخاصة  ” وتؤكد إميلي واسك الكاتبة والناشطة الساسية والمتخصصة في دراسات الدافع عن المرأة ورئيس مبادرة المرأة في القيادة فى أمريكا الوسطى على العلاقة بين الحب والسياسة: إنها إمرأة في الحب.

لكنها أيضًا تحب المساواة وكما أنها أيضا تحب النشاط فإنا أيضا تحب الحركة النسائية، وإذا لم يتمكن أي زوج محتمل  يتزوج منى من مساعدتي في دعم زواج حاسم بين حبي له وحبي للسياسة، فإن أجراس الزفاف لن تكون لها رنين ولن تكون المساواة ممكنة، كما أكدت المفكرة الأمريكية من أصل أفريقي “جرس السنانير” في كتابها “كل شيء عن الحب” بأن “كل الحركات الاجتماعية العظيمة للحرية والعدالة في مجتمعنا قد عززت أخلاقيات الحب” ، ورأى البعض أن الحب مناهض للعنصرية ، ومناهض للتمييز الجنسي ، وضد جميع أشكال الاستغلال و” لا يمكن أن يكون هناك حب عندما يكون هناك هيمنة” وكما ترى أن سياسة الحب تعتمد على إدراكنا لها ، , وأنه يجب علينا أن نقاوم تلك القوى التي من شأنها أن تفرقنا، وأن نكافح – فرديًا وجماعيًا – لخلق عالم أكثر رعاية ، كما أن الحب ليس حصريًا (بالطريقة التي يُعتقد أن الحب الرومانسي فيها)  كما أنها ليست عاطفية فقط: يجب علينا أن نقاوم طرق فهم الحب الذي يقلل من قيمة المشاركة الفكرية، لأن الفشل في التفكير والتفكير بوضوح، هو سبب رئيسي للعديد من مشاكل العالم”، وفى إطار الخلافات السياسية يؤكد ألكساندر بيتلي هو أحد كبار القديسين بولاية ميسوري والمتخصص في الفلسفة والسياسة والاقتصاد على كلمات مارتن لوثر كينج جونيور :ــ ” لقد قررت التمسك بالحب ، الكراهية هي كبيرة جدا وعبئا على تحمله، كما أن الحب أو الكراهية هو خيار يجب أن نتخذه جميعًا ، ومن الأصعب عندما نحب ، في كثير من الأحيان ضد البديهيات لدينا ، أن نحب الأشياء غير المحببة، واقترح أن نختار الحب رغم ذلك ، كما قال كينج  “الكراهية عبء كبير للغاية” ورأى الكاتب أرندت “أن الحب في السياسة لن يحقق شيئًا “إلا النفاق” .

وفى دراسة عن الحب والتنظيمية لستيفانو تاسيللىفيرست فى يناير 2018 أكد أن الحب يتحدث عن العاطفة والرغبة، في حين تؤكد الحياة التنظيمية على العقلانية والسلطة ؛ علاوة على ذلك ، فإن الحب شخصي وشخصي، في حين تدعي المعرفة الإدارية أنها عامة وقابلة للتعميم، والحب، بالتالي لا يمكن الدفاع عنه ، لا يمكن تفسيره نظريًا، وإنتاجيته الهائلة لا يمكن إدارتها، وإذا كان الحب يفرض تغييراً هائلاً في حياة الناس ، كما يدعي العشاق: “الحب هو مثال صارخ على كم هو قليل من الواقع بالنسبة لنا” (Proust ، 1927/1998). “لا يوجد حب ليس صدىً” (أدورنو ، 1951): الحب يصوغ الشخص لأنه يصور الطريقة التي يرى بها الشخص السياق الذي تعيش وتعمل فيه ، من ناحية أخرى ، تميل الحياة التنظيمية إلى إمتياز السلطة على العاطفة ، والمعيارية على تحقيق الذات ، وبالتالي لتقليص التعبير عن الهوية الفردية الداخلية.

وحيث يتم تجنب الحب لأنه يدعو إلى التعبير الكامل عن الذات، وهو أمر يتعارض مع السلطة المعيارية للمنظمات ، تشكل المنظمات باستمرار ثقافات كبيرة تولد التماثل وتزيد من مستوى القصور الذاتي الذي يواجهه الموظفون والشركات أنفسهم، وكما تتعارض المرونة المضطربة للحب مع صلابة العديد من جوانب الأداء التنظيمي، على الرغم من أن المنظمات الحديثة ديناميكية في جوهرها وتتطورها المستمر وقد أكدت أن البحوث التنظيمية عن المؤسسات والتنظيمات بأنها تميل إلى التعامل مع العمل والحب إلى حد كبير على أنهما بناءان غير متداخلين، مما أذكى “أسطورة عالمين منفصلين”، ورد الكاتب الروسي ليف تولستوي على تجنب الحب واستبعاده فى المنظمات مؤكدا بأنه “يمكن للمرء أن يعيش بشكل رائع في هذا العالم إذا كان الشخص يعرف كيف يعمل وكيف يحب”، ويرى الباحث هانكوك فى 2016 يصادف العمل الحب في البحث عن المعنى ، في الدعوة التي تتجاوز الوظيفة نفسها وتضع الشخص على اتصال مع غرض حياة أكبر، لا يرتبط هذا الاتصال بين العمل والحب ببساطة “بالاعتراف بالمهارات والسمات المرتبطة بجودة الوظيفة في حد ذاتها”، بل بالإيمان الحقيقي “بالسمات الإيجابية للشخصية التي يدعي فناني الأداء هويتها:وهي تلك الحب والكرم والرعاية “ومن ناحية أخرى يمكن أن يصوغ الحب الطريقة التي يحدد بها الأشخاص أدوارهم التنظيمية ومؤسساتهم من الناحية النظرية وهذه العملية يمكن أن تكون متناقضة ولكن يبقى الحب مهم للمنظمات لأنه يساهم في إعادة الفرد إلى البحث التنظيمي فإهمال الحب في دراسة المنظمة يعني إلى حد كبير إهمال الإدراك الديناميكي لأفراد الأفراد في العمل ، وعلى العكس من ذلك ، فإن الاعتراف بالحب يستدعي إجراء تحليل استباقي لحياة الناس وحياتهم التنظيمية ؛ الحب يسأل عن الإدراك المستمر والحقيقي للذات، فيما يتعلق بالآخر، في المنظمة.

موضوعات تهمك:

ساحرية الحب بين الغيرة والتشابك والتمكين

حقائق ساحة معركة الحب

رابط مختصر

عذراً التعليقات مغلقة