“البرازيل” بين علاقتها بالكيان الصهيوني ومكاسبها العربية

2019-01-07T14:17:46+02:00
2019-01-07T14:22:02+02:00
تقارير
7 يناير 2019آخر تحديث : منذ سنتين
“البرازيل” بين علاقتها بالكيان الصهيوني ومكاسبها العربية

“البرازيل” تدرس مكاسب نقل سفارتها للقدس المحتلة

بعد إعلان جائير بولسونارو، مستشار الأمن القومي للرئيس البرازيلي الجديد، عن وجود نية واضحة لنقل سفارة البرازيل في إسرائيل من تل أبيب إلى القدس المحتلة، أصبح هناك تباين في الأراء، وتضارب بين المصالح من حيث الحفاظ على الصادرات العربية من جهة، وتوطيد العلاقات مع الكيان الصهيوني من جهة أخرى، ولذلك لم يتم الإعلان عن موعد نقل السفارة إلى الآن، حتى تتم مباحثات القرار من جميع الجهات والجوانب

لن نواجه مشكلات مع الدول العربية بشأن نقل السفارة 

ومن جانبه أضاف الجنرال المتقاعد بالجيش، أوغستو هيلينو، أن هناك بعض الاعتبارات التي ينبغي أن يتم أخذها، منوهًا إلى أن “الرئيس بولسونارو لم يحسم أمره بهذا الشأن”، يأتي هذا بخلاف وجود تصريحات سابقة نقلت عن الرئيس اليميني المتطرف ذو الخلفية العسكرية، مشيرًا أنه لايعتقد بأن البرازيل ستواجه أي مشكلات مع الدول العربية التي تعارض مثل هذه الخطوة، وتعد من المشترين الرئيسيين لصادرات اللحوم البرازيلية.

يأتي ذلك على ضوء العلاقات الاقتصادية الواسعة بين العالم العربي والبرازيل والتبادل التجاري الذي وصل إلى 20 مليار دولار خلال العام الماضي، وسط مساع برازيلية إلى عدم تراجع هذه العلاقات عن كونها أكبر مصدر للمواد الغذائية إلى الدول العربية، ودعوات لفتح مجالات واسعة للاستثمار والتعاون المشترك.

يأتي هذا وسط سعي حكومة الكيان الصهيوني (إسرائيل)،  إلى تطوير وتوسيع العلاقات الاقتصادية مع دول أميركا الجنوبية عموما، وعلى رأسها البرازيل، حيث بلغت قيمة التبادل التجاري بين إسرائيل والبرازيل عام 2016 حوالي 1.12 مليار دولار، وصدرت إسرائيل بين الأشهر كانون الثاني/ يناير وحتى أيار/ مايو 2017، بضائع بقيمة 288 مليون دولار، في ارتفاع بلغ حوالي 31% مقارنة بنفس الفترة من العام 2016، وفي آخر معطيات رسمية نشرتها وزارة الصناعة والاقتصاد الإسرائيلية.

صفقات تدور حول نقل السفارة للقدس المحتلة

وذكرت تقارير  إسرائيلية، أن رئيس الحكومة الإسرائيلية، بنيامين نتنياهو، حاول  خلال زيارته للبرازيل  إقناع بولسونارو، بنقل سفارة بلاده إلى القدس، وستقوم إسرائيل  في المقابل بتزويد البرازيل بخبرات ومعلومات وعتاد في مجال الأمن الداخلي.

ونقلت صحيفة “هآرتس”، عن مسؤول سياسي إسرائيلي رافق نتنياهو في زيارته للبرازيل، قوله بإن إسرائيل بحثت مع لبولسونارو بيع البرازيل طائرات مسيرة صغيرة وكبيرة، وأن إسرائيل لن تقيد البرازيل باستخدام هذه الطائرات في المجال المدني، مثل الشرطة.

وقال المسؤول نفسه إنه “تحدث في البرازيل جرائم قتل أكثر من إسرائيل بثلاثين مرة”.

نقل السفارة للقدس المحتلة “مسألة وقت”

وكانت القناة الإسرائيلية العاشرة قد نقلت أن نقل السفارة للقدس المحتلة “مسألة وقت”، و عن مسؤول إسرائيلي رفيع، قال إن بولسونارو أبلغ نتنياهو، أن نقل سفارة بلاده إلى القدس “مسألة وقت”.

وذكرت القناة أن بولسونارو، قال لنتنياهو إنه “يتعرض لضغوط من الدول العربية للامتناع عن القيام بذلك”، وبحسب المسؤول الإسرائيلي، الذي لم تكشف القناة عن هويته، فقد قال الرئيس البرازيلي المنتخب لنتنياهو، خلال اجتماعهما الأخير في العاصمة البرازيلية خلال مراسم التنصيب الرسمية لبولسونارو، إنه “لم يتراجع عن وعده خلال حملته لنقل السفارة البرازيلية من تل أبيب إلى القدس”، مشيرًا إلى أنه “يخضع لضغط من قبل الدول العربية بعدم نقل السفارة إلى القدس.

قلق الرئيس البرازيلي إزاء تأثر صادرات بلاده 

كما أعرب الرئيس البرازيلي عن قلقه إزاء تأثر  العلاقات بينه وبين الدول العربية مما قد يكون نتيجة لتأثر صادرات بلاده إلى الدول العربية والتي تقدر بمليارات الدولارات، وأنها قد تتعرض للضرر حال نقل السفارة إلى القدس، وقال بولسونارو، وفقًا لمزاعم مصدر القناة العاشرة، إن مسؤولين أمنيين برازيليين حذروه من أن نقل السفارة يمكن أن يؤدي إلى تنفيذ هجمات من قبل الجماعات الإسلامية ضد أهداف برازيلية.

وأشارت القناة إلى أن لبولسونارو أوضح أنه منذ قامت كلٌ من الولايات المتحدة وغواتيمالا بنقل سفارتيهما إلى القدس المحتلة، لم تنفذ ضدهما هجمات إرهابية من قبل “داعش” أو منظمات أخرى.

رابط مختصر

عذراً التعليقات مغلقة