الأمن في السويداء يواجه المتظاهرين السلمين ويعتقل عدد منهم

العرب
15 يونيو 2020آخر تحديث : الإثنين 15 يونيو 2020 - 2:03 مساءً
الأمن في السويداء يواجه المتظاهرين السلمين ويعتقل عدد منهم

بالقمع جيناكم

انطلقت اليوم الأثنين 15/6/2020 مظاهرة جديدة في قلب مدينة السويداء تطالب باسقاط النظام ورحيل الأسد وتحدثت مصادر محلية من خلال مقاطع فيديو بثت مباشرة على موقع الفيس بوك عن تواجد أمني مكثف في نقطة التظاهر إضافة إلى وجود عناصر حزبية وأمنية وعسكرية بلباس مدني نادت للأسد وهتفت له ومن ثم هاجمت المتظاهرين السلميين بالهراوات والعصي في سيناريو مكرر عن ما جرى في باقي المحافظات في الأعوام الأولى للثورة السورية.

مظاهرات مستمرة يوميا منذ أكثر من أسبوع

هذا وقد شهدت السويداء على امتداد الأسبوع الماضي تظاهرات سلمية عدة طالبت بمحاسبة الأسد ورموز نظامه واطلاق سراح المعتقلين. وكانت السويداء من المحافظات التي ساهمت في الحراك السلمي في الأيام الأولى من الثورة السورية آذار 2011 وشهدت عدة مظاهرات موثقة على موقع اليوتيوب يتناقلها الناشطون اليوم للتزكير بموقف السويداء المؤيد لثورة الشعب السوري منذ بدايته إلا أن انها آثرت لاحقا أن تقف على الحياد وتتخذ موقف الرافض لأداء النظام من خلال الاحجام عن ارسال شبابها إلى الخدمة في الجيش السوري بهدف قتال باقي أطياف الشعب السوري هذا الموقف عبر عنه شيوخ عقل الطائفة الدرزية في بيان صدر عنهم عرف وقتها “ببيان مشايخ الكرامة” وأدى إلى اغتيال كبير هم الشيخ البلحوس على أيدي قوات الأمن في حينها. ويرى البعض أن ماتشهده السويداء اليوم ماهو إلا امتداد للمظاهرات التي نظمتها المدينة بداية الثورة عام 2011 والتي توقفت نتيجة التشديد الأمني والظروف القاهرة التي فرضت على المدينة من اعتقال واغتالات وتسليط عصابات داعش على الأهالي الآمنين بإشراف مباشر من دوائر الأمن في النظام الأسدي .. موقف المدينة الجنوبية التي غالبية سكانها من الطائفة الدرزية ليس جديدا فقد شهدت مظاهرات عدة في أوقات متفرقة من عمر الثورة السورية وكانت تتحين الفرص للتعبير عن رأيها بين الفينة والأخرى والذي كان يواجه بقمع شديد بحجة أن سكان هذه المحافظة من الأقليات التي يجب أن يكون لها موقف موحد من النظام الذي نصب نفسه حامي للأقليات في مواجهة الأكثرية السنية. وبالعودة لمظاهرات اليوم التي شهدت مواجهات بين مناصرين للأسد والناشطين السلمين أسفرت عن اعتقال أربعة منهم بحسب ناشطين على مواقع التواصل الاجتماعي . أما  موقع السويداء 24 الذي يواكب الحراك في المدينة منذ يومه الأول فقد أعلن أن المعتقلين الأربعة هم “رواد الصادق .. بشار طربية .. صفوان عبيد .. مروان نفاع ” فيما أوردت بعذ الصفحات ان المعتقلين قدر عددهم بسبعة ولم تأت على ذكر أسماءهم. وكان النظام قد اعتقل قبل يومين رواد الخطيب في مظاهرات مشابهه.السويداء - الساعة الخامسة والعشرون

السويداء مستمرة بالاحتجاج سلميا

من جهته حذر الدكتور يحيى العريضى عضو هيئة التفاوض من انجرار مدينته الى المواجهة المباشرة مع القوى الأمنية بقوة السلاح الأمر الذي يسعى له النظام بكل الوسائل التي يعرفها جيدا ليبرر القمع الذي لا يتقن سواه، أسوة بما فعله في باقي المحافظات التي وصم ثوراتها السلمية بالإرهاب والعمالة للخارج بعد أن سعى لتسليحها بواسطة عملائه وأجهزته الأمنية. ودعى أبناء مدينته للاستمرار بالاحتجاج السلمي وعدم النجرار للعنف مهما كانت الظروف والمغريات وأردف ” أن أكثر مايزعج النظام هو الاحتجاجات الشعبية و التظاهرات السلمية”

موضوعات تهمك:

بالفيديو السويداء تقارع الأسد لليوم الرابع على التوالي

اشارة مهمة لثوار السويداء تصلح كملصق فيس بوكي

بالفيديو ..بعد السويداء جرمانا تثور ضد الأسد

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.