اسعار النفط تنخفض مجددا للسبب الثابت

أسواق
7 أبريل 2020آخر تحديث : الإثنين 6 أبريل 2020 - 10:09 مساءً
اسعار النفط تنخفض مجددا للسبب الثابت

كشفت بيانات التداول اليوم انخفاض اسعار النفط اليوم الاثنين، بنسبة بلغت 3 بالمائة، وذلك بعد شبه تعافي للاسعار مع الحديث عن تفاهمات بين روسيا والسعودية والولايات المتحدة حول سوق النفط وأوضاعه.

وانخفضت اسعار النفط العالمية اليوم بنسبة بلغت ثلاثة بالمائة وذلك بعد تقارير تحدثت عن إمكانية تأجيل الاجتماع المرتقب لبحث تخفيض إنتاج النفط مجددا بين منظمة أوبك بلس وروسيا ودول أخرى منتجة للنفط.

ووفقا للبيانات المتداولة فقد انخفض سعر العقود الآجلة لشهر يوميو لخام برنت بحر الشمال بنسبة 1.61 بالمائة حيث بلغ 33.56 دولارا للبرميل، بينما انخفضت العقود الآجلة لغرب تكساس الوسيط بنسبة 3.18 بالمائة ليصل إلى 27.43 دولارا للبرميل.

وفي نفس السياق أعلن المتحدث باسم الرئاسة الروسية ديمتري بيسكوف أن روسيا لم تؤيد فسخ اتفاقية أوبك بلس مشيرا إلى أن موسكو والرئيس الروسي يريدان أن يتم التوصل لاتفاق بهذا الشأن.

وكانت المملكة العربية السعودية قد دعت في وقت سابق لاجتماع طوارئ لدول أوبك بلس من أجل التوصل لحل أزمة حرب النفط العالمية، وذلك بناءا على طلب من الرئيس الأمريكي دوتلالد ترامب.

وكانت المملكة العربية السعودية قد دعت إلى اجتماع طارئ لدول “أوبك +” من أجل إيجاد حل لأزمة حرب أسعار النفط العالمية.

وأشارت المملكة إلى أن تلك الدعوة تأتي ضمن سعي المملكة الدائ في دعم الاقتصاد العالمي في هذا الوقت الصعب، مضيفة أن ذلك تقديرا لطلب “فخامة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب وطلب الأصدقاء في الولايات المتحدة”.

وكان أعضاء منظمة أوبك قد فشلوا في التوصل لاتفاق بتمديد اتفاق خفض الانتاج بعد انتهاءه بداية هذا الشهر، إلا أن روسيا رفضت، بينما بدأت السعودية ضدها حربا نفطية، بإعلان عودة الانتاج لطاقته ما قبل اتفاق خفض الانتاج وخفض اسعار الخام، ما أربك السوق العالمية.

وانخفضت الاسعار بنسبة بلغت 45 بالمائة بداية من الشهر الجاري مع تزايد المخاوف من عودة فائض المعروض العالمي وتراجع الطلب.

موضوعات تهمك:

إمكانية فرض رسوم أمريكية على النفط السعودي

ارتفاع واردات النفط الخام في الصين

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.