أسباب دراسة علم الإجتماع

فكر
20 أبريل 2020آخر تحديث : الأحد 19 أبريل 2020 - 6:22 مساءً
أسباب دراسة علم الإجتماع

أسباب دراسة علم الاجتماع، العلوم الاجتماعية من أقدم العلوم التي قام الإنسان البحث من خلالها، تعتبر العلوم الإجتماعية من أول المناهج النظرية يثبت علاقة الفرد بالآخرين، يوضح علاقة المجتمع بالبيئة المحيطة به، من المعروف أن البشر قاموا بالبحث عن العديد من المواضيع التاريخية عبر التاريخ، توصل الإنسان إلى مستوى عالي من الفكر، العمل تساعده في إنشاء حضارة إنسانية أساسها البشر، توفير عقد اجتماعي عالمي يوفر للجميع حرية العيش بأمان وسلام، من خلال هذا ظهر مفهوم علم الاجتماع.

نبذة عامة عن مفهوم علم الاجتماع

  • يعرف علم الاجتماع بالإنجليزية Sociology، هو دراسة سلوك الأفراد الاجتماعية دراسة علمية، دراسة الأساليب المتبعة داخل المجتمع من خلال أسس المنهج العلمي، يهتم علم الاجتماع بدراسة الأفراد والمجتمع، دراسة العلاقة بين الأفراد والمجتمع، مدى تأثير تلك العلاقة على كل من الفرد والمجتمع، كما يمكن تعريفه بأنه علم دراسة المجتمع.
  • هذا كما أنه هو العلم الذي يدرس المجتمعات الإنسانية ، يبحث في علاقات البشر، ينتج عن تلك العلاقات من ظواهر اجتماعية مختلفة تختلف من مجتمع إلى مجتمع آخر، كما أن الظواهر الاجتماعية تختلف باختلاف المكان والزمان، وفي النهاية يتم تسجيل الملاحظات، المشاهدات، تنبسط قوانين علم الاجتماع من خلال تلك المشاهدات، يتم تحديد مدي تقدم المجتمع أو تخلفه وتراجعه.
  • بالإضافة إلى ما قدمه ابن خلدون من تعريف بسيط لعلم الإجتماع أنه عمران الأرض، وما ينتج عن العمران من الأحوال متغيرة كالتوحش، العصبيات، التأنس، أصناف التقلبات التي تظهر على البشر بعضهم البعض، ينتج عن ذلك الملك، الدول، مراتبها المختلفة، أعمال البشر المختلفة، سعيهم للكسب والمعاش، والعلوم، والصنائع، الأثر المترتب على ما يحدث في العمران، بطبيعته من أحوال مختلفة.
أسباب دراسة علم الإجتماع
أسباب دراسة علم الإجتماع

أهمية علم الاجتماع

  • يوجد الكثير من الآثار المختلفة لعلم الإجتماع على حياة الأفراد والجماعات، ما ينتج عنه من تطور الفكر، تقدم المجتمعات، لقد أوضح ابن خلدون أنه أسس علم جديد له أهميته الكبيرة حيث قال في مقدمة ابن خلدون (وأعلم أنّ الكلام في هذا الغرض مستحدَث الصنعة غريب النزعة غزير الفائدة).
  • سوف نعرض خلال السطور القادمة أهمية علم الاجتماع لابن خلدون: تأكيد العلاقة الإجتماعية بين أفراد المجتمع، بالإضافة إلى تأكيد العلاقة بين ظواهر المجتمع المختلفة، محاولة التعرف على ظواهر المجتمع المختلفة، أسس تطور تلك الظواهر.
  • بناء نظرية اجتماعية تحتوي على مجموعة من القضايا المتناغمة، مأخوذة من واقع التجربة، من خلال الاستقراء والقياس، محاولة الوصول الي نشأة، تطور الحقائق الإجتماعية المختلفة.
  • الإستفادة، التعلم من كافة الجوانب العلمية التطبيقية،من المعروف أن دراسة النظام الإجتماعي تتحدد بالزمان، والمكان، دراسة كافة الظواهر العامة المنتشرة كالانحراف، مدى تأثر القوي في المجتمع، تلك الدراسة تفيد في التركيز على خطة واضحة للإصلاح الإجتماعي، تعديل السلوكيات الانحرافية.
  • بالإضافة إلى فهم القوانين الاجتماعية العميقة التي تحدد التحكم في ظواهر المجتمع، الإشتراك في إيجاد حلول للمشكلات الفلسفية، المشكلات الأخلاقية، على سبيل المثال إيجاد حلول لمشكلة القيم الإنسانية الإجتماعية، القيم الدينية، معرفة الدوافع والسلوكيات الإنسانية.
  • العمل علي تطور الجانب التطبيقي، تحليل جميع مشكلات المجتمع، جمع كافة المؤسسات المجتمعية من اقتصاد، سياسة، غيرها.

أهم ميادين علم الاجتماع

  1. لقد تأثر علم الاجتماع بالعديد من المؤثرات مثله كباقي العلوم الأخرى، ومن أهم تلك المؤثرات الظاهرة التي تجلت بوضوح مع توسيع الثروة الصناعية،مع تقدم البحث العلمي،مما أدي إلي تعدد ميادين علم الاجتماع، كثرة اهتماماته، تم تخصيص كل منها بوجه واحد من أوجه الحياة الإجتماعية، تم تقسيم ميادين علم الاجتماع إلى العديد من الأقسام مثل:
  2. علم الاجتماع البدوي: وهو واحد من فروع علم الإجتماعي الذي يبحث في النظم الاجتماعية للمجتمعات البدوية، هي المجتمعات المتنقلة والتي تكثر الترحال، تهتم تلك المجتمعات بالرعي فهي من أهم وسائل الحياة داخل تلك المجتمعات.
  3. بالإضافة إلى علم الإجتماع التربوي: المتخصص في البحث عن الوسائل التربوية المختلفة التي تساعد في نمو الشخصية بشكل متكامل، يتم التركيز على هذا الفرع حيث ان التربية السليمة هي عملية تنشئة اجتماعية لا يمكن الفصل بينها وبين الظواهر الاجتماعية الأخرى.
  4. هذا بالإضافة إلى علم الإجتماع الحضري: وهو الفرع الذي يبحث في تأثير التحضر للمدينة، تأثيرها على نمط سلوك الأفراد وعلاقاتهم، يبحث في تنشئة وأساليب تفاعل هذا التحضر مع الحياة المدنية.
  5. علم الإجتماع الجنائي: وهو أحد الفروع الذي يهتم بأسباب إرتكاب الجرائم، العوامل الإجتماعية المؤدية لإرتكاب الجرائم المختلفة، معرفة نسب إنتشار الجرائم، أنماطها وأشكالها المختلفة، محاولة ربط اختلاف الجرائم مع ثقافة المجتمعات، الأحوال المعيشية المختلفة للأفراد.
  6. علم الإجتماع الديني: يقوم هذا الفرع بالبحث عن النظم والمذاهب الدينية، المنتشرة في المجتمعات الإنسانية المختلفة، تحليل تلك النظم، المذاهب في مختلف العصور، معرفة اختلافات البيئة الإنسانية المحيطة بالفرد سواء كان إختلاف في نمط المعيشة أو نوع العلاقات الاجتماعية.
  7. علم الإجتماع السياسي: يبحث هذا الفراغ عن دراسة تأثيرات كافة المتغيرات الإجتماعية، تشكيل سلطة سياسة، تطور نظم الحكم.
  8. علم الإجتماع الصناعي: هذا الفرع من ميادين علم الاجتماع يهتم بتشكيل التنظيمات الاجتماعية والصناعية، العلاقة بينهما، بين النظم الاجتماعية بوجه عام.
  9. أخر فرع من فروع علم الإجتماع وهو علم الإجتماع القانوني: يبحث هذا الفرع عن القانون، غيره من الأنظمة القانونية.

أهم رواد علم الإجتماع

  • هناك العديد من العلماء الذين برزوا في علم الإجتماع، اهتموا به، قاموا بتأسيسه، ومن ضمن هؤلاء العلماء :
  • عبد الرحمن بن محمد والمعروف بابن خلدون، ولد عام 1332م، هو المؤسس الحقيقي ، الذي قام بوضع البنية الأساسية الأولى لعلم الاجتماع، يعد واحد من أعظم علماء الإقتصاد، علماء التاريخ.
  • قام بكتابة العديد من الرسائل لأصدقائه، معارفه، وقام ببث هذه الرسائل مع الإجابات داخل كتاب وسماه التعريف بابن خلدون، دخل إبن خلدون التاريخ من أوسع الأبواب من خلال مقدمته الشهيرة في التاريخ، في علم العمران البشري، من أهم كتبه، أولها في علم الإجتماع كتاب العبر وديوان المبتدأ والخبر في أيام العرب والبربر.
  • ومن ضمن العلماء أيضا أوغست كونت وهو فيلسوف، عالم فرنسي، وهو الذي سمي علم الإجتماع بهذا الإسم، تحتوي كتبه علي التأملات الفلسفية، كان أوغست كونت هو الأب الشرعي ، هو مؤسس ومنشأ الفلسفة الوضعية.
  • هذا كما أن هيربرت سبنسر واحد من مفكري الإنجليز، له تأثيره الكبير وخاصتا في نهاية القرن التاسع عشر، هو الأب الثاني لعلم الاجتماع، كان خليفة العالم الفرنسي أوجست كونت.

مختصر مقدمة ابن خلدون

  • تعتبر مقدمة ابن خلدون مقدمة لكتابه الشهير ديوان المبتدأ والخبر، قد قام ابن خلدون بتلخيص كل ما لديه من علم، ما يخص هذا المجال، ما قام بمشاهدته، قام بتقسيم المقدمة إلى العديد من الفصول، اعتمد ابن خلدون على مبدأ أساسي له وهو أن الفرد لا يمكن أن يعيش إلا في مجتمع يتأثر ويؤثر به بشكل كبير.
  • كما أن المجتمع ينمو ويتطور، يختلف من مكان الي مكان أخر، أيضا من شعب إلى شعب آخر، قام ابن خلدون بالتحدث عن العمران البشري، تحدث عن العمران البدوي، تحدث عن الدولة، الملك، بالإضافة إلى الصناعة، المعاش، تحدث عن مختلف العلوم وطرق تحصيل تلك العلوم.

قد يهمك أيضا

كيفية خسارة الوزن في رمضان

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.